• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

مستحضر عشبي يستخدم لعلاج آلام الركبة والظهر

«الصحة» تحذر من «الكركم المستورد» لاحتوائه مواد تؤدي للوفاة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 مارس 2012

الاتحاد

أكدت وزارة الصحة، أن مستحضر الكركم العشبي، المستورد من إحدى الدول الآسيوية، التي يكثر الذهاب إليها للسياحة العلاجية، يحتوي على مواد قد تؤدي إلى الوفاة بالنسبة للمصابين بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.

وأظهرت نتائج فحص قام به مختبر الرقابة الدوائية بالوزارة، أن بودرة الكركم المستخدمة من قبل بعض الأفراد لعلاج آلام الركبة والظهر، تحتوي على مواد ضارة صحية مثل مادة بيروكسيكام وبارسيتامول ومواد أخرى لم يتم التعرف عليها في العينة المقدمة للفحص.

ودعا الدكتور أمين حسين الأميري وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الممارسات الطبية والتراخيص بالوزارة، الجمهور إلى عدم جلب مستحضرات عشبية من خارج الدولة ما لم تكن بوصفة طبية، مؤكدا ضرورة عدم انسياق المرضى وراء وصفات طبية من أشخاص عاديين حتى وإن كانوا يعانون من نفس الأمراض.

وقال الأميري، “ربما يوجد شخصان يعانيان من نفس المرض، إلا أن الوصفة الطبية لهما تختلف، بسبب أن احدهما يعاني من أمراض أخرى تستدعي علاجا مختلفا كما حصل عليه الآخر، وينطبق ذلك على المستحضر الكيميائي أو العشبي”. وحذر من مخاطر جلب مثل هذه المواد واستخدامها على غير دراية وبدون وصفات طبية معتمدة.

وذكر الأميري، أن الوزارة توصلت إلى النتائج “الخطيرة” لهذا الكركم المستورد بعد ان قام احد المواطنين بالتواصل مع وزارة الصحة وتعيين عينة مادة الكركم بهدف التأكد من محتواها.

وأشار إلى أن بودرة “الكركم” المستوردة يتم جلبها بمعرفة المرضى وأشخاص عاديين يتم توصيتهم بإحضارها لمرضى بالدولة، منوها إلى أن متابعة الكركم الموجود داخل الدولة من اختصاصات جهات أخرى بخلاف وزارة الصحة، على رأسها البلديات. ... المزيد

     
 

تحذير من الكركم المستورد

الالتزام بالتقييم والمتابعة والرقابة الجيدة واجراء الاختبارات الخاصة برقابة المنتجات المتستوردة من الخارج ولابد من اتحاد عربى لتحذير جميع دول المنطقة وذلك لتجنب الاصابة بالامراض لا قدر الله وشكرا على هذا التحذير الجيد جدا وذلك من حرص الدولة على صحة المواطنين لان الكركم اصبح يستعمل بكثرة فى اكلات كثيرة ولابد من ايحاد قاعدة بيانات كذلك صفحة للتواصل الفف شكر لوزارة الصحة والعاملين الذين يقومون بواجبهم باماتة وثقة

DR AHLAM HANAFY | 2012-03-05

حماية المستهلك

اتمنى من جريدة الاتحاد في مثل هذة المواضيع عدم التردد في وضع اسم الدولة المصدرة السبب امكانية جلب هذه المواد من قبل الافراد مباشرة للإستخدام الشخصي .. وذلك لنشر الوعي بين المستخدمين وحمايتهم

أحمد الظاهري | 2012-03-05

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا