• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بيت الشعر في الشارقة يؤبّن الشاعر المصري الراحل محمد التهامي

نص عروبي يتأسى بما كان وينظر لما سيكون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مارس 2015

محمد عبدالسميع (الشارقة)

ضمن نشاطه الأسبوعي في منتدى الثلاثاء، أقام «بيت الشعر» في الشارقة، أمسية أبّن فيها الشاعر المصري الراحل محمد التهامي.

بدأت الأمسية بكلمة «بيت الشعر» ألقاها مديره الشاعر محمد البريكي، قال فيها: إن الشارقة في ظل الرعاية الكريمة من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، تجمع الحسنيين، فهي تكرم المبدع حياً، ولا تنساه بعد رحيله، والشاعر الراحل تم تكريمه من قبل سموه خلال مهرجان الشارقة للشعر العربي في دورته التاسعة 2011 وتم استضافته سابقاً في بيت الشعر وفي الشارقة.

بعدها عرض فيلم وثائقي عن سيرة وحياة الشاعر الراحل، وتكريمه من قبل حاكم الشارقة في مهرجان الشارقة للشعر العربي في الدورة التاسعة 2011 وإجراء لقاء تلفزيوني معه بثته قناة الشارقة الفضائية.

وشارك نجل الشاعر الراحل تكريم التهامي بكلمة مؤثرة عن والده، بدأها بشكر إمارة الشارقة وحاكم الشارقة وبيت الشعر على ما يقدم من دعم ملحوظ للثقافة والمبدعين وقال: كنت أتمنى أن يكون والدي بيننا اليوم ليشهد جمعكم الرائع أبناء الأمة العربية من كل الأقطار في تجسيد الحلم العربي الجامع الذي عاش حياته مؤمناً به مناضلاً لأجله. ثم عرج على نشأته في القرية في مصر ثم انتقاله للدراسة وانخراطه في الحياة السياسية والثقافية المصرية، ثم تخرجه من الجامعة فالتحاقه بجامعة الدول العربية، ورحلته مع الثقافة والسياسة والصحافة ومجهوداته في قضية اللغة العربية والشعر والإسلام والعروبة. مشيراً إلى أن التهامي نص عروبي يتأسى بما كان وينظر لما سيكون، انطلق في دلالاته الشعرية من الذاكرة العربية والإسلامية.

ثم ألقى الشاعر الإعلامي رعد أمان قصيدة رثائية، بعنوان «دمعة على التهامي»، وختمت الأمسية بكلمة مرتجلة للشاعر الإماراتي عبدالله الهدية تحدث فيها عن روابط مهمة في مسيرة وحياة الشاعر العملية، وربط بين عمله في الحقوق، وانتقاله إلى الصحافة، ثم في جامعة الدول العربية، حيث ارتباطه بالقومية ودعوته إلى الوحدة، ثم دلالة ذهابه رئيساً لبعثة الجامعة العربية إلى إسبانيا مستكشفاً دلالة الأندلس للعرب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا