• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الصرناخ».. إعلان بدخول قيظ الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مايو 2016

هناء الحمادي (أبوظبي)

مع دخول فصل الصيف، يعلو صوت حشرة تزداد صفيراً، وتظل في إطلاق الصوت من طلوع الشمس حتى غروبها، وقد تعددت أسماؤها المحلية، حيث يطلق عليها محلياً «الصرناخ أو السراح» وتسمى عند سكان جبال الإمارات الزناخ، وهي كثيرة الانتشار في موسم الصيف، غذاؤها الحشرات الصغيرة وأوراق الأشجار التي تعيش عليها من نخيل وسدر وغاف وغيرها من الأشجار المعمرة.

ويقول الباحث في التراث سلطان بن غافان إن هذه الحشرة تتصف بأنها غريبة الأطوار لا تظهر إلا في موسم «القيظ»، فلا يسمع صفيرها إلا في هذا الفصل، وكانت تمثل يوماً ما لعبة من لعب الأطفال في مناطق الإمارات القديمة، فكان الصبية يتفننون في صيدها وتجميعها لإخافة شقيقاتهم البنات أو لمجرد اللهو بالنظر إليه، وهي تحرك أجنحتها بسرعة.

ومن الأمور الطريفة قديماً أيضاً كما يقول بن غافان» أن هذه الحشرة كانت تهدى للأطفال قديماً، فإذا قدمت أسرة من المناطق الشرقية فإنها تجلب للأسرة المراد زيارتها مجموعة من الصرانيخ معبأة في علب لتضيف الفرحة وتعطى لأولئك الأطفال.

ويتابع: «هذه الحشرة تعلو صافراتها لتبشر بقدوم ودخول فصيل الحر لكن تذهب مع فصل الخريف، حيث تظل تطلق الصافرة إلى أن تتم مدته أربعة أشهر، وبعدها تفارق الحياة إلى الأبد، وما إن يحل العام الجديد بموسم صيف جديد، حتى نجد صرناخ العام الماضي قد انشق ظهره اليابس، وخرج منه صرناخ جديد ليكمل المشوار.

وعلى الرغم من أن الاسم الشعبي للصرناخ في الساحل الشرقي السراح، وفي جبال الإمارات الزناخ، لكن اسمها العلمي الزيز أو زيز الحصاد «Cicada».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا