• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الدبل تراب» بمونديال الرماية اليوم

الإيطالي فابريزي بطلاً لـ«التراب» وكوجالي أولى السيدات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مارس 2015

المكسيك (الاتحاد)

توج الإيطالي فابريزي بطلاً لبطولة كأس العالم لرماية الأطباق من الحفرة «التراب» ضمن منافسات كأس العالم المقامة حالياً بمدينة إكابولكو المكسيكية، والتي تستمر حتى التاسع من شهر مارس الجاري بمشاركة 310 رامياً ورامية، يتنافسون على 10 بطاقات تأهيلية للأولمبياد المقبل بالبرازيل، ونال فابريزي الميدالية الذهبية وتأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية، كما تأهل معه الرامي الأسطوري الأسترالي مايكل دايموند بعد أن حل ثانياً، فيما نال الميدالية البرونزية الرامي الهندي ساندهو مانافجت، لكنه لم يحصل على بطاقة تأهل.

وفي بطولة السيدات تأهلت الرامية الأميركية كوجالي كوري إلى الأولمبياد بعد فوزها بالميدالية الذهبية، حيث حلت في المركز الأول، ومعها الرامية الأسترالية سكانلا بعد أن جاءت ثانية بالفضية، فيما نالت الميدالية البرونزية الرامية النيوزيلاندية الحسناء روني ولم تكن محظوظة لتتأهل. وخرج الرماة العرب من النهائيات وكان أقربهم وأوفرهم حظاً الرامي الأولمبي الكويتي فهيد الديحاني، الذي جمع 121 طبقاً وكان قريباً من الصعود إلى نهائيات البطولة.

أما رماتنا فكان أفضلهم نسبياً ظاهر العرياني وحقق 116 طبقاً، وأفضل نتيجة له حققها العام الماضي في كأس العالم في ميونيخ بألمانيا، كما حقق كل من عبد الله بوهليبة ووليد العرياني 115 طبقاً، رغم أن الأول حقق في بطولة آسيا بالعين123 طبقاً والثاني حقق في الكويت مؤخراً 119 طبقاً. من ناحية أخرى تنطلق صباح اليوم منافسات بطولة رماية الأطباق المزدوجة من الحفرة «الدبل تراب»، ويضم منتخبنا الوطني بين صفوفه الشيخ جمعه بن دلموك آل مكتوم، والرامي المخضرم سيف مانع الشامسي.

وتقام اليوم الخمس جولات التي يرمي خلالها كل رام 30 طبقاً، بمجموع 150 طبقاً، ليتأهل في نهايتها افضل ستة رماة إلى النهائيات التي يتم فيها ترتيب الرماة الست ليدخل أصحاب المركزين الثالث والرابع إلى الدور قبل النهائي للعب على الميدالية البرونزية، فيما يلتقي أصحاب المركزين الأول والثاني وجها لوجه للمنافسة على الميدالية الذهبية والفضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا