• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«ديربي هادئ» بين الحمرية واتحاد كلباء

حوار «القمة والقاع» بين الخليج والظفرة في دوري الصالات الليلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 مارس 2014

دبي (الاتحاد)- تستكمل مباريات الجولة التاسعة عشرة لدوري كرة الصالات اليوم، حيث تقام ثلاث مباريات مهمة، تؤثر نتائجها في مسيرة البطولة، خصوصاً موقعة خورفكان بين الخليج والظفرة، ومواجهة التحدي بين دبا الحصن والوحدة، واتحاد كلباء مع الحمرية، وتقام جميع اللقاءات في الساعة السادسة والنصف مساءً.

يدخل الخليج لقاء ضيفه الظفرة، رافعاً شعار «كل مباراة بطولة»، ويخشى الخليج من الوقوع في فخ مفاجآت الدوري، وسيكون كل تركيز «الأخضر» على تأمين نقاط المباراة أولاً، ومن ثم التفكير في الفوز الكبير على «فارس الغربية» الذي يمر بأسوأ حالاته، ويحتاج الفريق إلى علاج الأمور، وإعادة ترتيب الأوراق من جديد، وتعتبر مباراة الخليج مع الظفرة مواجهة بين «القمة والقاع»، من واقع تربع الخليج على الصدارة برصيد 42 نقطة، متفوقاً على النصر بفارق الأهداف، وبقاء الظفرة في قاع الترتيب وله 3 نقاط، وهناك من يستبعدون حدوث المفاجأة من جانب الظفرة الذي يضم لاعبين جيدين وأصحاب خبرة، ونتائجه لا تعبر عن مردوده في المباريات، وفي النهاية كل شيء وارد في كرة القدم، التي تعطي من يعطيها ويحترمها، والمثال الدامغ على ذلك يتجسد في مباراة برشلونة وبلد لوليد في الدوري الإسباني والتي تعتبر درساً لكل الفرق التي تقف في الصدارة، في التعامل مع «أهل القاع».

ويسعى دبا الحصن لتوفيق أوضاعه، واستعادة نغمة الانتصارات على حساب الوحدة اليوم، وكان دبا الحصن الذي يحتل المركز السادس برصيد 33 نقطة، فقد فرصة المنافسة على الدوري، بعد الخسارة التي تجرعها في ملعب «الإمبراطور» في زعبيل خلال الأسبوع الماضي بنتيجة 7-5، عندما نهض الفريق الحصناوي في المباراة، ولكنه خسر بطريقة دراماتيكية لقلة خبرة بعض العناصر، وتراجع اللياقة البدنية للاعبين الذين لم يتمكنوا من الانتظام في التدريبات لظروف الارتباط بالعمل الوظيفي في العاصمة أبوظبي، مما يجعل مهمة الوصول إلى دبا الحصن والمشاركة في التدريبات شبه مستحيلة، بعد الفراغ من الدوام، وكان من المفترض أن يقوم الجهازان الفني والإداري للفريق بترحيل تدريبات الفريق إلى أبوظبي، باستئجار صالة هناك، ولكن هذا لم يحدث، ويبدو أن الفريق الذي كان يشكل عقبة أمام أقوى الفرق استسلم للواقع المرير الذي يعيشه حالياً.

وفي الطرف الثاني، يقف الوحدة بكل إمكاناته المتميزة من النواحي كافة منافساً قوياً وخطيراً لجميع الفرق، ولا شك أن «العنابي» يعتبر مثالاً يحتذى به في النظام والانتظام في التدريبات والمعسكرات لجميع المباريات، ويولي «أصحاب السعادة» مباراة اليوم اهتماماً خاصاً، لأن الخسارة أو التعادل يضعفان فرص فوز «العنابي» الذي يحتل المركز الثالث برصيد 39 باللقب، الذي قاتل من أجل الحصول عليه، بعد أن أهدر فرصة الصعود إلى منصات التتويج في نهائي كأس الاتحاد، مع بداية الموسم الحالي، ويريد «أصحب السعادة» كتابة التاريخ في بطولة الدوري، ويطمح إلى الفوز باللقب في أول موسم للفريق الذي أصبح مرعباً لفرق الدوري التي سبقته بحوالي خمس سنوات.

ويذكر أن «العنابي» تعادل مع الخليج 2- 2 في الأسبوع الماضي، بعد أن كان متقدماً 2-1 حتى قبل نهاية اللقاء بثوانٍ في مباراة الموسم التي كان التعادل فيها بطعم الخسارة لـ «ميترو العاصمة» الذي يستحق رفع القبعات من خلال ما يقدمه في الموسم الأول له باللعبة.

سيكون الهدوء والرغبة في تقديم مباراة رائعة المستوى، هو العنوان الأبرز لـ «الديربي الباسم» الذي يجمع بين اتحاد كلباء والحمرية، لأنه مباراة تحسين مراكز وإعداد للكأس، ويلعب الفريقان بأعصاب هادئة بعيداً عن الشد العصبي، من واقع ترتيب الفريقين في المسابقة، حيث يحتل اتحاد كلباء المركز الثامن برصيد 19 نقطة فيما يحتل الحمرية المركز العاشر وله 13 نقطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا