• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

لمسة تسرق الأنظار

زينة الشعر تستكمل إطلالة العروس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مايو 2016

أزهار البياتي (الشارقة)

من أهم مكملات أناقة العروس وإطلالتها المميّزة في ليلة الزفاف زينة الشعر التي تضفي على خصلات الشعر مزيداً من الألق والرقيّ، حيث يلعب هذا التفصيل دوراً مهماً في تأكيد ثيمة تصميم الفستان، وأسلوب ارتداء الطرحة، مستحضراً نفحات السحر والجمال، ومستقطباً ببريقه الأنظار.

ولا تقل أكسسوارات تسريحة الشعر أهمية عن تصميم الفستان وبقية ملحقاته، حيث تعد هذه اللمسة المكملة، سواء كانت ممثلة بتاج ملوكي أو طوق من اللؤلؤ والورد أو حتى مشط كريستالي ناعم، قطعة ذات تأثيراً قوي على مظهرها وطرازها، مشكلاً نقطة استقطاب.

وعن دور أكسسوار الشعر، تقول مصممة الأزياء اللبنانية جمانة الحايك إنها «تعد عاملاً مكملاً لمشروع حفل الزفاف، الذي يجب أن يكون بينها تناسق وانسجام، وتأتي زينة الرأس كتفصيل مكمل مبني على اعتبارات منها ثيمة فستان العرس وطرازه، لنواحي التصميم، ونوعية القماش، وأسلوب التطريز والشك»، موضحة أنه إذا جاء ثوب الزفاف بقصّة ناعمة ونمط رومانسي، يفضّل اختيار زينة شعر مناسب كمشط من اللآلئ أو طوق من الورود الصناعية أو الطبيعية. وتتابع «أما إذا فضلت أن تظهر بمظهر ملوكي آسر، وفستان فخم ومشغول بالزخرفة والستراس، فإن التاج المرصّع بالأحجار هو خيارها الأفضل، كونه يضفي على إطلالتها مزيداً من الفخامة والثراء».

وحول اتجاهات الموضة في هذا الإطار، تقول: «من وجهة نظري إن اتجاهات الموضة في هذا المجال تتبدل وتتغيّر حسب المواسم والفصول، ولكن تبقى زينة شعر العروس وأكسسواراتها حالة، خاصة لا تخضع لشرط أو نهج محدد، ولكنها ترتبط ارتباطاً وثيقاً بثيمة الزفاف وطراز الفستان ولونه ونمطه، مع اعتبارات أخرى تتعلق بشكل تصفيف الشعر وأسلوب وضع الطرحة، والتي عادة ما تتم بالتشاور مع خبير التجميل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا