• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ازدهار السياحة في اليابان مع تراجع الين وانحسار مخاوف «الإشعاع»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مارس 2015

طوكيو (أ ف ب)

ألقى الزلزال وتسونامي، اللذان ضربا اليابان سنة 2011، بثقلهما على قطاع السياحة في البلاد، بعد الأضرار الهائلة التي لحقت بالساحل الشمالي الشرقي ما خلفته الكارثتان من آلاف القتلى علاوة على تسببها بأسوأ أزمة نووية خلال جيل.

وبعد أربع سنوات على هذه الكارثة، بدأ القطاع يستعيد عافيته وسط توقعات بشأن ازدياد أعداد الزوار إلى البلاد للاستفادة بشكل خاص من تراجع سعر صرف الين ومع تخفيف حدة القلق جراء ترددات كارثة فوكوشيما النووية.

وسببت مخاوف التسربات الإشعاعية من مفاعل فوكوشيما تراجعا كبيرا في عدد الزوار إلى اليابان، ما جعل سعي السلطات لجذب سياح جدد إلى البلاد يبدو هدفا مستحيلا في الأيام والأسابيع التي أعقبت الكارثة.

لكن طوكيو سجلت العام الماضي رقما قياسيا بلغ 13,41 مليون زائر اجنبي، أي ضعف العدد المسجل سنة 2011، وأكثر من نصف عدد العشرين مليونا الذي تأمل البلاد جذبهم خلال الألعاب الأولمبية سنة 2020.

وتراجع سعر صرف الين 20% في مقابل اليورو، وحوالى 40 بالمئة في مقابل الدولار منذ أوائل عام 2013، ما جعل كل السلع من السوشي والساكي إلى الفنادق والقطارات السريعة أرخص بكثير بالنسبة للزوار. وقال السائح الفرنسي ارنو كورنييه «إننا كنا نتصفح الإنترنت ورأينا أن زيارة اليابان باتت أقل كلفة من السابق فقررنا الذهاب». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا