• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«الداخلية» تطلق حملة توعية للحد من مخاطرها

حوادث الدراجات تحصد أرواح 16 شخصاً خلال 2013

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - كشفت إحصاءات الإدارة العامة للتنسيق المروري، بوزارة الداخلية، وفاة 16 شخصاً في 210 حوادث دراجات وقعت خلال العام الماضي، فيما أطلقت الإدارة، حملة توعية مرورية تحت شعار «احذر مخاطر الدراجات»، تستمر ثلاثة أشهر، وتهدف إلى توعية مستخدمي الدراجات، وجميع فئات المجتمع، خاصة الشباب والأسرة، بالالتزام بقواعد السير والمرور، لتجنب وقوع الحوادث.

وقال العميد غيث حسن الزعابي، مدير عام الإدارة العامة للتنسيق المروري في وزارة الداخلية، إن الحملة تأتي تنفيذاً لتوجيهات القيادة الشرطية؛ لبلوغ أعلى مستويات السلامة المرورية، وفي إطار الخطة الاستراتيجية لقطاع المرور للأعوام من 2014 إلى 2016، والتي تشتمل هذا العام على 24 حملة مرورية، منها 4 حملات رئيسية موحدة على مستوى الدولة و20 حملة فرعية حسب القضايا المرورية لكل إدارة، بالإضافة إلى الحملات التي تنظمها إدارات المرور لتعزيز السلامة المرورية والحد من الحوادث وحالات الدهس.

وذكر الزعابي أن الإحصائيات المرورية تشير إلى وقوع 210 حوادث دراجات خلال عام 2013، نتج عنها وفاة 16 شخصاً، وإصابة 235 شخصاً بإصابات تراوحت بين البليغة والمتوسطة والبسيطة، نتيجة لعدم التزامهم بقواعد السير والمرور وتعليمات عناصر الشرطة.

وأكد الزعابي أهمية تعزيز الوعي المروري لدى سائقي الدراجات وتجنيبهم مخاطر الاستخدام غير الآمن، وتوافر وسائل الأمان والسلامة، خصوصاً الدراجات النارية وسائقيها، والحرص على ارتداء الخوذة الواقية أثناء القيادة والالتزام بأنظمة وقواعد السير والمرور، وإبراز دور الأسرة في عدم السماح للأطفال بقيادة الدراجات في غير الأماكن المصرح لها، واستخدام وسائل السلامة كافة خاصة في العطلات الرسمية.

وأوضح، أن الإدارة العامة للتنسيق المروري بوزارة الداخلية تنفذ الحملة بالتعاون والتنسيق مع إدارات المرور والترخيص بالدولة، والجهات الأخرى المعنية بالسلامة المرورية في القطاعين العام والخاص، والتي تدعم هذه المبادرات، لإيجاد بيئات آمنة وطرق خالية من الحوادث، مؤكداً الحاجة لدعم الجهود الإعلامية المبذولة من قبل الجهات المعنية كافة، وإبراز دور وزارة الداخلية والمؤسسات الأخرى ذات العلاقة والمعنية بموضوع الحملة.

وأضاف، أنه سيتم تنفيذ الحملة عبر العديد من الوسائل الإعلامية، منها الإذاعة والصحف والمجلات والقنوات التلفزيونية والإنترنت، كما ستعقد حلقات نقاشية إعلامية يتم من خلالها استضافة عدد من المسؤولين للتواصل مع الجمهور بشأن الحملة، وما تتضمنها من قيم وثقافة مرورية، مشيراً إلى أنه سيتم طرح موضوع الحملة على بعض مواقع الإنترنت، خاصة المنتديات، كما سيتم توزيع ملصقات وكتيبات ومطويات على العديد من المراكز العامة، ومحطات الوقود.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض