• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

استناداً إلى دراسة شملت 400 موقع

10 محطات لرصد مستويات الضجيج في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

أنجزت إدارة البيئة ببلدية دبي تركيب 10 محطات لرصد مستويات الضجيج في دبي، في إطار المرحلة الثانية من مشروع دراسة ورصد مستويات الضجيج بإمارة دبي، وجرى توزيع المحطات على مواقع مختلفة من الإمارة، استناداً إلى توصيات المرحلة الأولى من المشروع التي اشتملت على دراسة تفصيلية لمستويات الضجيج في أكثر من 400 موقع ومنطقة بالإمارة، تشمل المناطق السكنية، والأخرى المحيطة بالمستشفيات والمؤسسات التعليمية، ومناطق الجذب السياحي، والشوارع والطرقات الرئيسية، والمناطق المحيطة بالمطارات وخطوط المترو والترام وغيرها من المناطق.

وأشارت علياء الهرمودي، مدير إدارة البيئة في البلدية، إلى استخدام بيانات المسح كمدخلات رئيسية لإعداد نموذج رقمي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة والشرق الأوسط، حيث نتج عنه ما يقارب من 150 خارطة كونتورية أوضحت تباين مستويات الضجيج في الإمارة، وأهم المناطق التي تشهد ارتفاعاً ملحوظاً بمستويات الضجيج، والتي تم تركيب المحطات بها حالياً.

ولفتت إلى أن شبكة المحطات تم تصنيعها حصرياً لبلدية دبي في الدنمارك طبقاً لأحدث المعايير العالمية، حيث تميزت بأنها ذات أحجام صغيرة نسبياً عن نظيرتها المتعارف عليها، كي تتناسب مع الطابع الجمالي للإمارة، ولضمان عدم الحاجة لمساحات موقعية كبيرة وإعاقة الحركة بمواقع تركيبها، مشيرة إلى تصنيعها من مواد وتقنيات خاصة تتناسب مع الظروف الجوية السائدة بالإمارة من طقس حار ونسبة رطوبة عالية، وأكدت أنه تم تشغيلها بتقنية الألواح الشمسية ضماناً للحفاظ على البيئة، وللحد من انبعاثات ملوثات الهواء وخفض البصمة الكربونية.

وأشارت المهندسة هند محمود أحمد، رئيس قسم الدراسات والتخطيط البيئي في البلدية، أن المحطات مدعمه ببرامج متطورة، تمكنها من إجراء عمليات تحليل آنية لمستويات الضجيج بصورة دورية، مع إمكانية تحديد المصادر المسببة للضجيج بدقة عالية، من خلال مطابقة البيانات المرصودة مع الترددات المرجعية للموجات الصوتية المختلفة للمصادر، مما يدعم عمليات اتخاذ القرار وسرعة اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه الجهات المخالفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض