• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تضخ 500 ألف جالون يومياً

«اتحادية الكهرباء»: وصول المياه المحلاة لشعم والجير والرميلة في رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مايو 2016

محمد صلاح (رأس الخيمة)

شهدت مناطق شعم والجير والرميلة في رأس الخيمة، أمس، وصول المياه المحلاة للمرة الأولى بعد تشغيل الخط الجديد المغذي للمنطقة وتوصيله بمحطة تحلية المياه بمنطقة غليلة، وأكد محمد محمد صالح مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، أن الهيئة أغلقت جميع الآبار المالحة بالمنطقة بعد توصيل المياه العذبة المحلاة من محطة التحلية بغليلة لهذه المناطق الثلاث والشعبيات المجاورة لها.

وكشف لـ«الاتحاد» أن الهيئة باتت تضخ يومياً 500 ألف جالون عبر الخط الجديد الذي جرى تنفيذه ضمن الخطة الاستراتيجية لها، والتي تستهدف توصيل المياه العذبة والنقية والصالحة للشرب لجميع المناطق التي تغطيها.

وقال: «إن احتياجات هذه المناطق نحو 700 ألف جالون يومياً ويجري في الوقت الحالي استخدام نسبة قليلة من الآبار العذبة، والتي سيجري إغلاقها وعدم الاعتماد عليها بشكل كامل بعد تنفيذ شبكة التوزيع الجديدة في هذه المناطق».

وأوضح أن توصيل الخط الجديد أنهى جميع المشاكل المتعلقة بملوحة المياه، والتي اشتكى منها الأهالي مؤخراً بسبب اشتداد ملوحة بعض الآبار التابعة للهيئة، والتي كانت تغذي هذه المناطق.

وأشار إلى أن إنجاز محطة غليلة لتحلية المياه خلال الفترة الأخيرة ساهم في تنفيذ خطوط النقل والتوزيع الرئيسية لمعظم المناطق الواقعة في شمال إمارة رأس الخيمة، مؤكداً أن الهيئة لديها خطة لإغلاق جميع الآبار الجوفية بمناطق الهيئة للحفاظ على هذه المياه ضمن خطة الدولة الاستراتيجية ورؤية الإمارات 2021.

من ناحيتهم، أكد أهالي المناطق الثلاث أن إنجاز الخط الجديد وتوصيل المياه العذبة أسهم في حل جميع المشاكل السابقة المتعلقة بملوحة المياه التي كانت تغذي المنطقة في السابق.

وقال علي أحمد أبورباع من أهالي الجير: «إن وصول المياه العذبة للمنطقة أسهم في حل العديد من المشاكل بجودة المياه في «الجير» على وجه الخصوص نظراً لارتفاع ملوحة هذه المياه، ما اضطر الأهالي لشراء تناكر المياه للإيفاء باحتياجاتهم من المياه العذبة».

وذكر سعيد الشحي من أهالي المنطقة أن وصول المياه العذبة للمنطقة جاء في الوقت المناسب خاصة قبل حلول شهر رمضان، حيث كان الأهالي يعانون من ارتفاع ملوحة المياه نظراً لملوحة الآبار الجوفية المغذية للمنطقة. ولفت عبد الله الشحي من شعم إلى أن وصول المياه العذبة للمناطق الثلاث كان صعباً في السابق بسبب عدم كفاية المياه المنتجة من محطة غليلة القديمة لتحلية المياه، والتي كانت تنتح فقط نحو 3 ملايين جالون قبل إحلالها بالمحطة الجديدة، والتي تنتج نحو 15 مليون جالون يومياً، وهو ما أسهم في سرعة تنفيذ خطوط التوزيع والنقل، مشيراً إلى أن جودة المياه المغذية لهذه المناطق بدأت خلال السنوات الثلاث الماضية في التراجع نظراً لارتفاع ملوحة الآبار الجوفية، وموضحاً أن إغلاق هذه الآبار قرار صائب سيسهم في ارتفاع المخزون الجوفي بشكل تدريجي، ومن ثم استفادة المزارع الموجودة بالمنطقة، والتي لا تزال تعتمد على مياه الآبار بشكل يومي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض