• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لماذا خسارة الطفيف أكثر مما ينبغي ما تزال تقود إلى الموت؟

الوصايا الخمس!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 مارس 2014

كتابة: ميرجوري بيرلوف

ترجمة: جهاد هديب

تُعتبر الناقدة الأميركية ميرجوري بيرلوف (18 ديسمبر 1930)، أحد أبرز الأصوات الحيّة في النقد الشعري في الثقافة الناطقة بالانجليزية. تدرّس شعر القرن العشرين ومطالع القرن الحالي وشعرياتهما، مثلما تكتب في الفيديو آرت والانترميديا.

تتميّز كتابتها بأسلوب خاص يجمع بين أطياف متعددة من شعراء ونقاد ينتمون إلى تيارات وتوجهات نقدية وشعرية مختلفة ومتناقضة على نحو يجعل من طروحاتها تمتلك صدقية خاصة، إلى حد يشعر أن مقالاتها تحمل طابعاً راديكالياً بمعنى ما، في حين منحها موقعها الأكاديمي الكثير من الحصانة «المعرفية»، إذا جاز التوصيف، في مواجهة أطروحات لنقاد وشعراء مرموقين من طراز الشاعر الأميركي فرانك أوهارا الذي يُعتبر واحداً من شعراء الستينيات المرموقين وأحد شعراء الصف الأول في أميركا.

تتناول في مشروعها النقدي أبرز الشعراء في الثقافة الانجلوسكسونية على نحو يبدو من خلالها أن الشعر يعمل على تطوير ذائقتها النقدية الخاصة دون أن تكون لديها مواقف مسبقة، فيأتي ما تريد قوله تباعا مع التقدم في قراءة نصها النقدي. ولعل هذا الأمر هو الذي يجعل من قراءتها صعبة أحيانا خاصة عندما تكون أميل إلى التكثيف الذي يحتاج استيعابه إلى إطلالة عميقة على الثقافة الشعرية الانجلوسكسونية، أو عندما تستخدم مصطلحات نقدية تكون قد استعارتها من لغة وثقافة مجاورتين لثقافتها. أصدرت الكثير من الكتب في حقلها النقدي، وهذه المقالة ظهرت في عدد أبريل من الشهرية الشعرية الأميركية «شعر» العام الماضي.. ما يلي نص المقالة:

«لا تستخدم الكلمة غير الضرورية، تلك التي تصف؛ التي لا تكشف عن شيء ما». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف