• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الحمية النباتية علاج يغني عن الدواء في للسكري من النوع الثاني

أنسولين ذكي يضبط السكر في الدم تلقائيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مارس 2015

توصلت أبحاث طبية حديثة أشرف عليها علماء من جامعة يوتاه للعلوم الصحية بالولايات المتحدة إلى علاج جديد لمرضى السكر من النوع الأول، بعد أن اكتشف الباحثون «أنسولين ذكى» يعرف باسم «Ins-PBA-F»، يتمتع بالقدرة على تنظيم وضبط مستويات السكر في الدم بشكل أوتوماتيكي، بدون الحاجة لتدخل العنصر البشرى. ونشرت نتائج الدراسة في فبراير الماضي بالمجلة الطبية ذات المصداقية العالية «roceedings of the National Academy of Sciences».

وأوضح الباحثون أنهم قاموا بتركيب مستشعر للجلوكوز حول جزيء الأنسولين، وبالتالي فإن الأنسولين المطور سينشط بشكل تلقائي إذا ارتفعت مستويات السكر في الدم. وكشفت التجارب التي أجريت على الفئران فعالية الأنسولين الذكي في ضبط مستويات السكر مدة لا تقل عن 14 ساعة متواصلة، حتى إذا تكرر ارتفاع مستويات السكر في بالدم.

وأشار الدكتور دانى تشو، المشرف الرئيسى على هذه الأبحاث، أن أداء الأنسولين الذكي داخل الدم يتميز بالسرعة والكفاءة في خفض سكر الدم، بشكل يفوق فاعلية الأنسولين طويل المفعول «detimir»، الذي يتم تسويقه تحت اسم «LEVIMIR».

ويتوقع الباحثون أن يكون الأنسولين الذكى «Ins-PBA-F» آمناً إذا تم استخدامه بشكل يومي منتظم.، مشيرين إلى أنهم يأملون أن يساهم هذا العلاج الجديد في تخفيف العبء على مرضى السكر من النوع الأول، وذلك بتقليل جرعات الأنسولين المتكررة، والمساهمة أيضاً في ضبط مستويات السكر بالدم بشكل أكثر دقة. ويستكمل الباحثون حالياً اختبارات الفاعلية والأمان الخاصة بالأنسولين الجديد، وقد تبدأ التجارب الإكلينيكية خلال عامين من الآن، حسبما نشر مؤخراً على الموقع الأخبار الشهير «فوكس نيوز».

على الصعيد نفسه، حملت عدد من الأبحاث الطبية التي نشرت مؤخراً بشرى جديدة لأكثر من 8 ملايين مصري مصاب بمرض السكر من النوع الثاني، حيث أكدت أنه يمكن علاج المرض المزمن والخطير باستخدام الطعام فقط ودون الحاجة للأدوية، وذلك وفقاً لفريق من العلماء بجامعة جورج واشنطن في الولايات المتحدة الأميركية.

وكشفت نتائج الدراسة أن اتباع مرضى السكر حمية غذائية نباتية، قد يؤدي إلى العلاج نهائيا. وفسر الباحثون ذلك بأن الألياف الموجودة في الأطعمة النباتية تساعد على إبطاء امتصاص السكر بالدم، وتخفض مستويات الدهون الحيوانية ما يسهم في تحسين حساسية الجسم لهرمون الإنسولين، موضحين أن أجسام مرضى السكر تقاوم هذا الهرمون.

كما اكتشف الباحثون أن الحمية الغذائية النباتية تحسن أيضا مستويات الهيموجلوبين السكرى «HbA1c»، أو ما يعرف بالسكر التراكمي، وهو من المؤشرات الحيوية التي يجب خفض مستوياتها بالدم، كي لا يتعرض مريض السكر للإصابة بمشاكل في العين والتهاب الأعصاب وأمراض القلب، علاوة على أنها تخفض أيضاً ضغط الدم ومستويات الكوليسترول وتحد من الوزن الزائد.

وأشار الباحثون إلى أن التأثيرات الرائعة للحمية النباتية تماثل تأثير الأدوية التي يستخدمها العديد من مرضى السكري. وأكدوا أن الممارسات المتعلقة بتغيير الحمية الغذائية التي يتبعها مرضى السكر وتحولهم إلى أشخاص نباتيين يمكن اعتمادها كاستراتيجية جديدة لعلاج المرض والسيطرة على أعراضه، حيث ستغنى الحمية الغذائية النباتية عن استخدام الأدوية المخفضة للسكر في الدم، وهو ما يعد أمراً مثيراً للغاية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا