• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

اعتماد مباريات كأس الملك بتايلاند في التصنيف الشهري

فواز عوانة: انتظرت فرصة اللعب للمنتخب 4 سنوات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مايو 2016

معتصم عبدالله (دبي)

كشف الاتحاد التايلاندي عن اعتماد الفيفا مباريات النسخة 44 لبطولة كأس الملك الودية بتايلاند والمقررة خلال الفترة من 3 الى 5 يونيو المقبل بالعاصمة التايلاندية بانكوك بمشاركة منتخبات الامارات، تايلاند «المستضيف»، الأردن وسوريا، ضمن المباريات الدولية التي ستدخل في تصنيف الفيفا الشهري للمنتخبات لشهر يونيو المقبل، واشترط الفيفا إسناد تحكيم مباريات البطولة لحكام دوليين من المقيدين في القائمة الدولية.

ويفتتح الأبيض مشواره في بطولة تايلاند التي تدخل ضمن تحضيراته لخوض تصفيات الدور الثالث المؤهلة لمونديال روسيا 2018، بلقاء نظيره منتخب الأردن بجولة الافتتاح في 3 يونيو على ملعب راجامانجالا الوطني بالعاصمة بانكوك والذي يستضيف مباريات البطولة، في حين يلعب منتخبا تايلاند وسوريا في المباراة الثانية ضمن الجولة ذاتها.

ويواصل منتخبنا سلسلة تدريباته اليومية بملعب ذياب عوانة بمقر الاتحاد في دبي بمشاركة 12 لاعباً في انتظار اكتمال صفوف «الأبيض» بانضمام لاعبي أندية النصر، الجزيرة، والعين قبل موعد السفر الى بانكوك والمقرر الاثنين المقبل حيث ستضم القائمة 25 لاعباً بجانب أعضاء الجهازين الفني والإداري.

من جانبه، أكد فواز عوانة نجم نادي بني ياس والمنتخب الوطني، المنضم حديثاً لتدريبات الأبيض بعد نهاية مشوار فريقه في مسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، اعتزازه بثقة الجهاز الفني على منحه فرصة الانضمام لصفوف المنتخب والتي انتظرها على مدار المواسم الاربعة الماضية، مشدداً على تقديره ثقة الجهاز الفني في امكانياته وسعيه المستمر ليكون على قدر الثقة الممنوحة له بجانب بقية زملائه.

وعبر فواز الذي خاض تدريبه الأول على ملعب اتحاد الكرة والذي يحمل اسم شقيقه ولاعب المنتخب الراحل فواز عوانة، عن امتنانه لإدارة اتحاد الكرة على إطلاق اسم شقيقه على الملعب الرئيس للتدريبات بمقر الاتحاد في دبي، وقال: «أتمنى أن أوفق في اكمال مسيرة الراحل ذياب وتقديم مستوى يليق بإمكانات المنتخب الأول». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا