• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مخاوف الخروج المحتمل من الاتحاد الأوروبي تسيطر على الشركات

مؤسسات الأعمال البريطانية تستعد لمواجهة تبعات زلزال «بريكسيت» سراً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مايو 2016

لندن (أ ف ب)

قبل أقل من شهر من موعد الاستفتاء على بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، تستعد بورصة لندن والشركات والمصارف بتكتم، ولكن بقلق، لمواجهة الزلزال المقبل في حال اختار الناخبون الخروج من الكتلة الأوروبية.

من برج «سويس ري» (جركينز) الشاهق ذي الالتفافات الفريدة إلى المبنى الكلاسيكي لبنك انجلترا في قلب مدينة الأعمال، وناطحتي سحاب مصرفي «باركليز» و«أتش أس بي سي» في حي كناري وارف للأعمال، يتردد السؤال نفسه: ماذا سيحدث في حال الخروج أو «بريكسيت»؟

وتستعد المصارف وشركات التأمين وشركات السمسرة والصرف في هذا المركز المالي الكبير، كيفما أمكن، لمواجهة تبعات الخروج من الاتحاد الأوروبي بعد استفتاء 23 يونيو المقبل، الذي ستكون له انعكاسات هائلة، وإن كانت حتى الآن غير معروفة.

وقال رئيس شركة «لويدز» للتأمين جون نلسون، في مقابلة مع فرانس برس، «لدينا خطط إنقاذ نعمل عليها بجدية»، ولكن على غرار باقي رجال الأعمال، رفض نلسون تحديد كيف ستتكيف مجموعته مع المعطيات الجديدة، مكتفياً بالقول إنه أعد «حزمة أدوات ملائمة».

من زيادة تقلب الأسواق، إلى تشديد شروط الدخول إلى السوق الأوروبية الموحدة وتغيير أنظمة عمل الشركات، يتوقع أن تكون تبعات التصويت مع «البريكسيت» كثيرة على المديين القصير والبعيد، وعلى عدة جبهات. وتتمثل الأداة الرئيسية لدى الشركات في مراكمة الاحتياطات التي لا يمكن أن تتأثر بالـ«بريكسيت»، من سيولة وسندات وممتلكات يمكن استخدامها كضمانات، وفق أستاذة الاقتصاد في جامعة «سيتي يونيفرسيتي» اناستاسيا نسفيتيلوفا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا