• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكثر وزناً بـ 10 أضعاف والماء فيها «سائل»

3 كواكب تشبه الأرض في «القزم الأحمر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 مارس 2014

عواصم (وكالات) - أعلن فريق دولي يضم علماء فلك بريطانيين وتشيليين عن اكتشاف جديد لـ 3 كواكب من أصل 8 تشبه الأرض في الدوران حول نجومها في ما يعرف باسم «المنطقة المأهولة للقزم الأحمر»، وأشار وفق حسابات فيزيائية إلى أن هذه الكواكب يزيد وزنها عن وزن الأرض بمقدار 10 أضعاف، ويعتقد بوجود الماء فيها على شكل سائل. وجاء في تقرير صادر عن مركز دراسات الفيزياء الفلكية لدى جامعة «هارتفوردشير» أن العلماء قاموا بقياس نسبة تأرجح كل نجم يتم رصده، وذلك بغية إيجاد أدلة على وجود منطقة مأهولة، لافتاً إلى أن الكشف عن كواكب بعيدة تدور حول نجومها يعتبر عملية صعبة للغاية لامتلاكها كتلة صغيرة نسبياً، لذلك تم الاعتماد في البحوث على ذبذبات ضعيفة لبقعة مضيئة.

وقال أحد المشاركين في الدراسة ويدعى هيو جونس «إن البحوث التي أجريت تؤكد الأرصاد التي أجراها التلسكوب «كيبلر»، حيث أضيفت 8 كواكب مكتشفة إلى 17 كوكباً معروفاً حتى الآن تدور حول نجومها المعروفة بـ«الأقزام الحمراء». وتبعد تلك الأجرام الفضائية عن الشمس مسافة بين 15 إلى 80 سنة ضوئية، وتبلغ فترة دورانها حول نجومها ما يتراوح بين أسبوعين و9 أعوام، الأمر الذي يعني أنها تبعد عن نجومها مسافة تتراوح بين 74.5 و 600 مليون كيلومتر.

من جهة ثانية، استطاع علماء الفلك في جامعة كاليفورنيا رصد ظاهرة فضائية غريبة، وهي انشطار كويكب إلى 10 قطع صغيرة. وبلغ قطر 4 قطع منها زهاء 200 متر، وهو ما يزيد عن طول ساحة ملعب كرة قدم. وجرت العادة أن تنشطر مذنبات مقتربة من الشمس على مسافة خطيرة. لكن العلماء رصدوا لأول مرة انشطار جرم سماوي يطير في الفضاء بعيداً عن الشمس. وقال المشرف على الدراسة في جامعة كاليفورنيا دافيد جويت «إن جرماً سماوياً أطلق عليه «بي 2013 أر 3» لوحظ لأول مرة في الفلك على شكل بقعة خافتة في 15 سبتمبر الماضي. ثم سجل علماء الفلك في أول أكتوبر الماضي 3 أجرام سماوية مصاحبة له تحيطها كرة من الغبار يقارب قطرها قطر الأرض. وقرر جويت وزملاؤه تشغيل تلسكوب «هابل» الذي تمتلك أجهزته قدرة هائلة على التحليل. وبينت الصور التي التقطها أن هناك ليس فقط 3 أجرام سماوية بل 10 يمتلك كل جرم منها ذيلا من الغبار على غرار مذنب. وكان قطر 4 قطع منها كبيرة يعادل 200 متر، ما يزيد عن طول ساحة ملعب كرة قدم. كما بينت الصور أن الشظايا تبتعد بعضها عن الأخرى بسرعة كيلومترين في الساعة، ويعني ذلك أن عملية الانشطار لم تكن ناتجة عن اصطدام مع جرم فضائي آخر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا