• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

موسكو تلمح إلى ضلوع واشنطن في «عاصفة الدرونات» التي هبت على قاعدتها بـ«حميميم»

مقتل 18 سوريا بالغوطة وتركيا توسع «درع الفرات» لعفرين ومنبج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 يناير 2018

عواصم (وكالات)

قتل 18 مدنياً أمس، في قصف جوي ومدفعي لقوات النظام وحليفتها روسيا استهدف الغوطة الشرقية قرب دمشق.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان توسيع عملية «درع الفرات» في شمال سوريا، لتشمل بلدتي منبج وعفرين التي يسيطر عليهما الأكراد، كما اتهمت أنقرة نظام دمشق باستهداف المعارضة السورية تحت غطاء محاربة المتشددين. فيما أكدت روسيا أن تكنولوجيا «الدرونات» التي هاجمت قاعدتي حميميم وطرطوس الروسيتين في سوريا لا تتوافر إلا لدى «الدول»، ملمحة إلى واشنطن التي سارعت بالرد بأنها «يدوية الصنع ومكوناتها متوافرة في الأسواق».

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 18 مدنياً قتلوا أمس، في قصف جوي ومدفعي لقوات النظام وحليفتها روسيا استهدف الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق. فيما أفاد الإعلام الرسمي السوري بمقتل 4 أشخاص وإصابة آخرين في قذائف أطلقتها الفصائل الموجودة في الغوطة الشرقية.

وتزامن القصف المتبادل مع بدء زيارة لمدة ثلاثة أيام يقوم بها وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك إلى دمشق.

ووثق المرصد في الغوطة الشرقية مقتل 5 مدنيين في قصف مدفعي على مدينة دوما، فيما قتل 9 مدنيين، بينهم طفل في حمورية، و3 آخرين، بينهم طفلان في سقبا، ومدني واحد في مدينة حرستا جراء غارات شنتها طائرات حربية سورية وأخرى روسية. وأسفر القصف عن إصابة أكثر من 80 مدنياً آخرين. ... المزيد