• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

الحياة ممكنة على أحد أقمار كوكب زحل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 أبريل 2017

واشنطن (أ ف ب)

رصد المسبار الأميركي «كاسيني» وجود مادة الهيدروجين في سحابة بخار منبعثة من تشققات في طبقة الجليد التي تغطي «انسيلادوس» أحد أقمار كوكب زحل، وهو ما يفسر بتفاعلات حرارية مواتية لوجود الحياة هناك. وقال توماس زوربوشين المسؤول في وكالة الفضاء الأميركية «ناسا» في مؤتمر صحفي «إنها المرة الأولى التي نعثر فيها على مكان تجتمع فيه العناصر الضرورية للحياة». وأضاف «هذه النتائج تثبت أن الدراسات المختلفة التي أجرتها الوكالة تقرّبنا من الإجابة على السؤال: هل نحن وحدنا في هذا الكون».

ويتطلب وجود الحياة بالشكل الذي نعرفه توافر ثلاثة شروط أساسية، الماء السائل، ومصادر الطاقة، وعناصر كيميائية مثل الكربون والهيدروجين والآزوت «نيتروجين» والفوسفور والكبريت والأكسجين.

وتبين أن معظم هذه العناصر موجودة فعلا في «انسيلادوس»، إذ يحتوي الجرم على محيط مائي، وعدد من العناصر الكيميائية الأساسية. أما الاكتشاف الأخير فقد ركز على وجود مصدر للطاقة.

وقال العلماء المسؤولون عن هذه المهمة إن «تفاعلات حرارية بين الصخور الحارة والمحيط المائي تحت السطح المتجمد لهذا القمر، هي المصدر الوحيد المحتمل للهيدروجين» المكتشف هناك.

وقال هانتر وايت الباحث في معهد «ساوث ويست إنستيتيوت» في تكساس «صحيح أننا لم نعثر على حياة، لكننا وجدنا مصدراً يغذي الحياة». وكان المسبار «كاسيني» جمع في وقت سابق معطيات تشير إلى وجود محيط مائي ضخم تحت الطبقة الجليدية للسطح وفي قعره صخور. ويحلق «كاسيني» في أجواء زحل وأقماره منذ عام 2004، وهو سيختتم مهمته في سبتمبر المقبل بالغوص في الغلاف الجوي الكثيف للكوكب الغازي العملاق، بعد المرور قرب حلقاته الشهيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا