• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

سليماني و60 مسلحاً إيرانياً على المشارف والقصف العشوائي يحصد 17 مدنياً

العشائر العراقية تطالب بإبعاد «الحشد» عن معركة الفلوجة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 مايو 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

طالب اتحاد العشائر العربية في العراق حكومة بغداد أمس، بإبعاد ميليشيات «الحشد الشعبي» من معركة استعادة الفلوجة في محافظة الأنبار من سيطرة تنظيم «داعش» والتي بدأت منذ يومين، كما طالب مجلس الأنبار رئيس الوزراء حيدر العبادي بإيقاف القصف العشوائي لـ«الحشد الشعبي» على الفلوجة وعدم إشراكهم في عمليات تحرير ودخول المدينة بعد مقتل نحو 17 مدنيا بالقصف، وذلك بالتزامن مع تصريحات لمصادر عراقية أكدت وجود قائد فليق القدس الإيراني قاسم سليماني و60 مسلحا إيرانيا على مشارف الفلوجة.

وتضاربت الأنباء بشأن تقدم القوات المشتركة في مناطق بالفلوجة، وسط نفي مصادر عشائرية قالت إن هذه القوات لم تتقدم سوى في المناطق الحرام التي لا يتواجد فيها «داعش»، وأكدت أن نحو 20 عسكريا وعنصر مليشيا قتلوا بالمعارك على أطراف الفلوجة.

وفي التفصيل، قال بيان لاتحاد العشائر العربية في العراق أمس، إن «مليشيات الحشد الشعبي، تقصف الفلوجة بشكل طائفي وعشوائي، كما أنها توعدت أهالي المدينة»، مؤكدين «هناك وجود لمسلحين إيرانيين في معركة الفلوجة». واتهم الاتحاد سياسيي الأنبار بـ«التورط في جرائم إبادة جماعية بحق المدنيين بالفلوجة».

وطالب عضو اللجنة الأمنية في مجلس الأنبار راجع بركات العيفان، العبادي بإيقاف القصف العشوائي لـ«الحشد الشعبي» على الفلوجة وعدم إشراكهم في عمليات تحرير ودخول المدينة.

من ناحية ثانية، أكدت مصادر عشائرية أمس، أن «سليماني وقيادات الحشد الشعبي متواجدون الآن على مشارف الفلوجة». وقالت إن «الحشد ينتظر الأوامر لدخول الفلوجة وهو يطبق على مخارجها» خلافا لكل الاتفاقات مع الحكومة العراقية. وأضافت أن هناك «نحو 60 مقاتلا إيرانيا مجهزين بأسلحة حديثة، وصلوا الإثنين إلى أطراف الفلوجة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا