• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

موناكو وسان جيرمان في قمة الكأس الليلة

ضرار للتركيز على دوري الأبطال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مارس 2015

موناكو (أ ف ب)

يلتقي باريس سان جيرمان مع موناكو اليوم في قمة نارية جديدة، في الدور ربع النهائي لكأس فرنسا على ملعب بارك دي برانس، بعد أن التقى الفريقان الأحد الماضي على ملعب «لويس الثاني» في ختام المرحلة السابعة والعشرين من الدوري، وانتهت بالتعادل السلبي بعدما فرض سان جيرمان بطل الدوري في العامين الأخيرين سيطرته على مجريات المباراة، لكنه فشل في فك التكتل الدفاعي لوصيفه الموسم الماضي.

من جانبه، أكد الجناح الدولي المغربي نبيل ضرار أن تركيز فريقه موناكو الفرنسي منصب بشكل أساسي على بلوغ الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. بعد أن عاد موناكو إلى دور المجموعات من مسابقة دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ موسم 2004-2005 وتمكن من التأهل إلى الدور ثمن النهائي في صدارة المجموعة الثالثة أمام باير ليفركوزن الألماني، وأصبح الآن على مشارف بلوغ ربع النهائي للمرة الأولى منذ موسم 2003-2004 حين تخطى ريال مدريد الإسباني وتشيلسي الانجليزي قبل أن يحرمه بورتو البرتغالي من اللقب بالفوز عليه 3-صفر في النهائي، وذلك بفوزه على أرسنال الانجليزي 3-1 في ذهاب ثمن النهائي خارج قواعده.

ويتحضر فريق المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم لمواجهة سان جيرمان اليوم في الكأس المحلية، رغم أن آمال موناكو الذي حل وصيفا في دوري الموسم الماضي، لا تزال قائمة في المنافسة على إحراز لقب «ليج 1» للمرة الأولى منذ عام 2000 والثامنة في تاريخه كونه يتخلف بفارق 10 نقاط عن ليون المتصدر وفي جعبته مباراة مؤجلة، فان ضرار بدا متشائما وقد رأى بأن الأمل الوحيد لفريقه باحراز لقب هذا الموسم سيكون في مسابقة الكأس التي توج بها للمرة الأخيرة عام 1991.

ورأى الجناح المغربي، البالغ من العمر 29 والذي انتقل لفريق الإمارة في 2012 قادما من كلوب بروج البلجيكي، أن الهدف الأهم يبقى التأهل إلى الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا. وتطرق ضرار إلى الوضع البدني لفريقه الذي تواجه في منتصف الأسبوع مع أرسنال، ثم التقى سان جيرمان الأحد قبل أن يجدد الموعد مع الأخير في مباراة اليوم على ملعب «بارك دي برانس»، قائلا: «ركضنا كثيراً ضد أرسنال، لقد استهلكنا الكثير من الطاقة، ولعبنا على المرتدات، كانت مباراة قوية ولم نحظ بالوقت الكافي من أجل الراحة قبل استضافة سان جيرمان».

وتابع ضرار الذي لعب طيلة مسيرته في بلجيكا قبل الوصول إلى الإمارة عام 2012 حين كان موناكو في الدرجة الثانية، «لكن النقطة التي حصلنا عليها (من التعادل مع سان جيرمان) لم تكن سيئة، في نهاية المباراة كان اللاعبون منهكين...».

وتحسر ضرار على خروج فريقه من نصف نهائي مسابقة كأس الرابطة المحلية على يد باستيا بركلات الترجيح (بعد التعادل صفر-صفر)، مضيفاً: «نريد أن نذهب في مسابقة الكأس حتى النهاية، نحن نسافر (إلى باريس) من أجل الفوز، ستكون المباراة مفتوحة وليس هناك أي شيء نخسره، يجب أن نسعى إلى حسم اللقاء...».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا