• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

الضوابط القانونية للأخلاق الرياضية في مؤتمر الجامعة الأميركية

الإدارة الناجحة تساعد اللاعبين على تحقيق التفوق الرياضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مارس 2015

مراد المصري (دبي)

سلط المؤتمر الدولي الأول للإدارة والقانون الرياضي الضوء على أهمية تطوير العمل الإداري ورفع درجة الوعي بالقانون وآلية التعامل معها، وذلك في خطوة أولى من أجل رفع مستوى اللاعبين والوصول إلى درجة التفوق الرياضي المطلوب.

جاء ذلك خلال فعاليات المؤتمر التي تقام بدبي، وتنظمها الجامعة الأميركية في الإمارات، برعاية كريمة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وشهدت مشاركة متنوعة لأصحاب الاختصاص الأكاديمي والرياضي من داخل وخارج الدولة.

وألقى يوسف السركال رئيس اتحاد كرة القدم، كلمة في افتتاح الندوة، أشاد فيها بخطوة تنظيم هذا المؤتمر الذي يقدم مضموناً مهماً لتطوير الرياضة، وقال: «كشفت تجربة اتحاد كرة القدم المساعي للمساهمة في تطوير الرياضة، أن اللاعب لن يتطور دون العمل على تطوير الجانب الإداري، وهذا الأمر الذي ينبغي التركيز عليه بمختلف الألعاب الأخرى، خصوصاً أن اللاعب هو محور العمل».

وأوضح السركال أن الاتحاد كان يعاني من ضغوط كبيرة من الأندية وكثرة اتصالاتها بخصوص متابعة المسائل القضائية، التي كانت تتخذ فيها القرارات بأسلوب إداري، قبل أن يتم تخصيص لجان قضائية مستقلة، وقال: «ساعدنا هذا الأمر على تخفيف ضغط العمل علينا، وانتقلنا للتركيز على العمل الإداري الخاص بالقطاعات الأخرى، وجعلنا الجانب القانوني مسؤولية بخبراء لها، وهو الأمر الذي ساعد العمل بشكل لافت للغاية».

بينما أكد مثني عبدالرازق رئيس الجامعة الأميركية أن لديهم حالياً برنامجاً يضم 80 طالباً، يتم خلاله التركيز على الجانب الإداري الرياضي، فيما نعمل لإطلاق أكاديمية الرياضة، التي سيتم فيها تخريج طلاب متخصصين في الإدارة والقوانين الرياضية، إلى جانب الوصول إلى تطبيقات العمل اللوجستي المصاحب، كعلم النفس الرياضي، والطب الرياضي والإعلام الرياضي وغيره من المجالات التي تعزز قدرات الممارسين لها.

وتحت عنوان: «الضوابط القانونية للأخلاق الرياضية ونظم إدارة المنظمات والمستهلكات الرياضية»، أقيمت الندوة الأولى وترأسها نبيل جردي نائب رئيس الجامعة الأميركية لشؤون البحث العلمي والتطوير، وتحدث فيها كل من: دكتور عائشة البوسميط، مدير الاتصال والتسويق بمجلس دبي الرياضي، ودكتور يورجان ميتاج، رئيس معهد تنمية الرياضة الأوروبية الجامعة الألمانية للرياضة، ومهندس شريف العريان، نائب لجنة التخطيط في اللجنة الأولمبية المصرية.

وكشف يورجان ميتاج أن نطاق ممارسة النشاط الرياضي تطور وتخطى حدود الأندية الرياضية بأوروبا حاليا، وقال: «لم تعد ممارسة الرياضة الترفيهية مقتصرة على الأندية فقط، 80% من الرياضات الترفيهية في الفئة العمرية الأصغر تتم في أماكن غير منظمة، وتتم بشكل غير رسمي، فيما تقوم النوادي والمؤسسات الرياضية بـ50% من الأنشطة الرياضية». بينما أوضحت عائشة البوسميط، أن الغاية حالياً للوصول إلى نسبة 70% من المجتمع يكون فاعلاً ومشاركاًً بالجانب الرياضي، وهو الأمر الذي ترتكز عليه الخطة التسويقية لمجلس دبي الرياضي، وقالت: «تطورت الرياضة خلال العقود الماضية، وانتقلت من الأهداف الترفيهية، لتصبح عملية اقتصادية وهو ما يستدعي تطوير القوانين لمواكبتها». وكشف توفيق زهروني عضو مجلس الجمعية الدولية للقانون الرياضي أن العديد من الإحصائيات المتعلقة بشغب الملاعب منذ عام 1879 إلى عام 2015، ووجد فيها ما يقارب 136 حالة وحادثة بما يقارب من حالة واحدة في العام.

فيما أشار الدكتور عدنان العزاوي أستاذ القانون إلى أن المطلب الوحيد هو المساهمة في إصلاح القانون الرياضي، وذلك من خلال طرح العديد من الأسس، خاصة أن القانون الحالي حديث العهد ولم يتجاوز 5 عقود وهي فترة زاد فيها الاحتراف، مما أدى إلى ضرورة لتغيير القانون وكسب مزيد من الخبرات القانونية المتخصصة بما يتسم مع المتغيرات الجديدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا