• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الأفيال تستشعر الخطر من أصوات البشر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 مارس 2014

بوسطن (رويترز) - أظهرت دراسة أن الآذان الكبيرة، التي تميز الأفيال، ليست من قبيل التناسب مع حجمها فحسب، وإنما تساعد الأفيال على تمييز ما إذا كان اقتراب أي بشري يمثل تهديداً لها من خلال الاستماع إلى صوته، وتحليل عمره وجنسه وعرقه.

وأذاع باحثون من جامعة ساسكس وجمعية أمبوسيلي للأفيال تسجيلات لأصوات بشرية على مسامع أفيال برية في كينيا، وراقبوا كيف تفاعلت مع الأصوات.

وقال القائمون على الدراسة في مقال نشر في دورية الأكاديمية الوطنية للعلوم «نتائجنا تظهر أن الأفيال يمكنها التمييز على نحو موثوق بين جماعتين عرقيتين مختلفتين تشكلان مستوى مختلفاً من التهديد».

وقالت الدراسة، إن قطيع أفيال كان أكثر ميلًا إلى التجمع معاً في وضع دفاعي، بعد بث أصوات لأشخاص من جماعة ماساي، وهي جماعة عرقية من شرق أفريقيا، اصطادت الأفيال لعقود مقارنة مع أصوات جماعات أخرى.

ووفقا للدراسة فإن «ما يفوق هذا هو أن هذه الاستجابات كانت محددة لجنس وعمر الماساي، ومع أصوات نساء وأطفال الماساي، الذين يشكلون عادة خطراً أقل، تراجع احتمال صدور هذه الاستجابات السلوكية».

وقال الباحثون، إن النتائج قدمت أول إثبات على أن الأفيال تستطيع التمييز بين الأصوات البشرية، ورجحوا أن حيوانات أخرى تحاول الهرب من الصيادين، ربما تكون طورت هذه المهارة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا