• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

إعلان حائز اللقب الجمعة المقبل

متسابقان من العين ضمن «الأربعة الكبار» في بطولة فزاع لليولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 مارس 2012

سامي عبدالرؤوف

انضم أحمد بن دغاش العامري وعبد الله بن جمهور الأحبابي من العين إلى الصاعدين لنهائي كأس الدورة الحادية عشرة لبطولة فزاع لليولة للكبار والموسم السابع من برنامج الميدان، مساء أمس الأول الجمعة في قلعة الميدان بالقرية العالمية بدبي.

وتُعلن اللجنة المنظمة للبطولة يوم الجمعة المقبل الفائز بلقب البطولة التراثية، وترتيب المراكز الثلاثة الأخرى، لتتويج من يلقبون بـالأربعة الكبار، وذلك ضمن الحفل الختامي للدورة الحالية. وكسرت البطولة رقماً قياسياً في التصويت لصالح المتسابقين، حققته في الجولة الأولى من التصفيات الثانية وهو 403 آلاف صوت، حيث تجاوز التصويت في الجولة الثانية والأخيرة من التصفيات الثانية للبطولة 404 آلاف صوت موزعة على 5 متنافسين.

وأعلنت اللجنة المنظمة للبطولة تأهل عبد الرحمن السراح من الشارقة وسعيد بن مصلح من دبي إلى المربع الذهبي للبطولة، بعد تحقيقهما أعلى نسبة تصويت خلال الحلقة الثانية عشرة من البطولة وبرنامج الميدان.

وحل المتسابق سالم سيف شدي المنصوري من العين، في المركز الثالث، والمتسابق سالم بن ملهوف من دبي رابعاً، فيما حلَّ المتسابق عامر زايد الخاصوني من الشارقة في المركز الخامس. وشهدت الجولة الثالثة عشرة من برنامج الميدان 7، التي بثت على الهواء مباشرة مساء الجمعة 2 مارس، وتعتبر ختام تصفيات المرحلة الثالثة، منافسة أربعة متأهلين إلى الحفل الختامي.

حضر الجولة عبد الله حمدان بن دلموك مدير بطولات فزاع، وخليفة أبو شهاب نائب مدير قناة سما دبي والمشرف العام على هذه البطولة تلفزيونياً، وخالد راشد السويدي رئيس قسم بطولات فزاع.

وتخلل البرنامج عرض تقارير مصورة عن المشتركين تناولت الكثير من الجوانب الإنسانية في حياتهم اليومية وكيفية استعدادهم للبطولة ووصولهم إلى المرحلة الختامية. وبعد سحب القرعة من قبل راشد حارب الخاصوني عضو لجنة التدريب، افتتح المتسابق عبد الرحمن السراح من الشارقة، المنافسات مقدماً أداء جيداً مع أربع رميات للسلاح، استطاع في الرمية الثانية قرع الجرس، فيما سقط السلاح في الرمية الثالثة. ونال السراح 29 نقطة من 30 نقطة هي مجموع أصوات لجنة التحكيم التي أشارت إلى تطور أدائه الملحوظ مع ضرورة تركيزه على استلام السلاح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا