• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

من بين 449 شركة

«الاتحاد للطيران» ضمن العشرة الأكثر أماناً على مستوى العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

حلت «الاتحاد للطيران»، في المرتبة السادسة ضمن قائمة شركات الطيران العشر الأكثر أماناً على مستوى العالم، من بين 449 شركة طيران عالمية، وفقاً لموقع «إيرلاين ريتينجز» المتخصص في صناعة الطيران.

وسجلت 149 شركة طيران فقط من ضمن الشركات الخاضعة للدراسة تصنيف السبع نجوم الأعلى في مجال السلامة.

ويأخذ نظام التصنيف الذي يطبقه موقع «إيرلاين ريتينجز» في اعتباره مجموعة مختلفة من العوامل المرتبطة بالمراجعات التي تجريها الهيئات المنظمة لقطاع الطيران والمؤسسات الرائدة في القطاع، إلى جانب المراجعات الحكومية وسجلات شركات الطيران نفسها.

وقال جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران «يمثل التزامنا بسلامة وأمن ضيوفنا وموظفينا الركن الأساسي في كل ما تقوم به شركتنا. ويسعدنا بطبيعة الحال أن نأتي ضمن قائمة الشركات العشر الأكثر أماناً وهي مكانة نهدف دوماً أن نظل فيها. ويعد جميع موظفينا مسؤولون عن توفير أعلى مستويات الأداء على صعيد السلامة». ويعد مركز الابتكار في أبوظبي التابع للاتحاد للطيران من بين الأمثلة التي تظهر منهج الشركة إزاء السلامة، حيث يضم المركز أكاديمية التدريب التابعة للشركة والتي تشمل أكبر مقصورتين تدريبيتين في العالم للتدريب على إجراءات السلامة والخدمات المخصصة للطائرات من طراز إيرباص A380 وبوينغ 787.

ويصل طول المقصورة التدريبية إلى نحو 30 متراً ويبلغ ارتفاعها نحو أربعة إلى ستة أمتار، وتعد هذه المقصورات التدريبية على إجراءات السلامة بمثابة نماذج عاملة بالكامل وتم بناؤها بموجب رخصة من شركتي بوينغ وإيرباص مع استخدام البيانات التي وفرتها كل من بوينغ وإيرباص.

وأفاد جيوفري توماس، محرر موقع إيرلاين ريتينجز، أن الاتحاد للطيران تعد ضمن مجموعة قليلة من شركات الطيران المرموقة التي تحوز تصنيف السبع نجوم على صعيد السلامة وكذلك على صعيد المنتجات. ومن منظور السلامة فإن الاتحاد للطيران قد حققت التميز في جعل السلامة الأولوية الأولى لها وأصبحت بمثابة مقياس مرجعي لأفضل الممارسات في هذا المجال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا