• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

70٪ من مساحتها جبال خضراء وتنعم بالفصول الأربعة

كوريا الجنوبية.. أرض الصباح الهادئ تغفو على وقع التسوق والمهرجانات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد) - يصلح وصف السفر إلى كوريا الجنوبية بقصد الاستجمام، بالسياحة المرفهة التي يحوطها الدلال ورائحة العطور. ومع أنها بلاد بعيدة تحكمها عادات غير مألوفة بالنسبة لشعوب كثيرة، إلا أن زوارها سرعان ما يشعرون بحرارة الاستضافة منذ اليوم الأول. ومنذ بضع سنوات، ومع إعفاء دول مجلس التعاون الخليجي من الفيزا إلى مطار العاصمة سيؤول تنشط الرحلات إلى مناطق عدة من البلاد لأغراض عدة، أهمها التعرف إلى بيئة مغايرة في كل شيء.

وجهة عائلية

وأكثر ما يلفت السائح إلى كوريا الجنوبية أنه خلال سفره، سواء في الصيف، أو الشتاء أو الربيع أو الصيف، وخلافاً لبقية بلدان آسيا، يشعر بمناخ متنوع. وهنا لا وجود للرطوبة وإنما تتعاقب الفصول، حيث تغطي الجبال الخضراء 70 ٪ من المساحة العامة، وتكتظ بالمصطافين خلال الإجازات الطويلة. وكذلك عند جزيرة جيجو الملقبة بهاواي الشرق، والتي تجذب العرسان الجدد، حيث الشعور بمتعة الاسترخاء على العشب وتحت النجوم.

وكوريا هي شبه جزيرة تحوط بها البحار ووجهة عائلية يستمتع الجميع بمرافقها، من منتجعات العناية بالصحة والجمال إلى التسوق ومدن الترفيه التي لا تغفل 5 آلاف عام من التاريخ الثري، حيث القصور والمتاحف والأساطير.

ومن معالم الجذب فيها، كثرة السهول والهضاب والأنهار وينابيع المياه الساخنة المجهزة كمنتجعات للعلاجات الطبيعية. وفيها مزارع الشاي الفسيحة وتسهيلات رياضية لمحبي الطبيعة وتسلق الجبال.

وعند زيارة كوريا العريقة، يمكن عيش تجربة الحياة قبل آلاف السنين، وذلك بالتواجد ضمن ما يسمى بالقرية التراثية. والتس تكشف أمام الزوار كيف كان يحيا الشعب الكوري، معتمدا على البساطة والترف في آن واحد. حيث تحتوي القرية على 260 بيتاً تقليدياً تختلف باختلاف الطبقة التي ينتمي إليها القاطنون، من حيث ارتفاع السقف والزخرفة. ويقوم 243 موظفا يرتدون الملابس الكورية التقليدية المعروفة بـ«الهانبوك» بتمثيل أنماط الحياة القديمة المختلفة، فيما يقوم الباعة المتجولون بعرض الحلويات والمشغولات القديمة. ويظهر المزارع وهو يرعى حقله وماشيته بالآلات الأولية. ويبدو أبناء طبقة النخبة بلباسهم الفاخر يتنقلون بين محال بيع التحف والتذكارات تماماً، كما كانت الحياة في الماضي. وفي القرية نماذج لـ 20 ورشة للحرف اليدوية المختلفة، مثل صناعة الفخار والسلال والخيزران والمصنوعات الخشبية والورق والنحاس والمراوح والآلات الموسيقية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا