• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

المعارضة تقاطع انتخابات البرلمان الإيراني وتمديد الاقتراع 3 ساعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مارس 2012

أحمد سعيد، وكالات (طهران) - أعلنت وزارة الداخلية الإيرانية تمديد فترة انتخابات مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني أمس 3 ساعات، من الساعة السادسة إلى التاسعة مساء بالتوقيت المحلي بسبب كثافة الإقبال على مراكز الاقتراع، على الرغم من مقاطعة جبهات المعارضة الإصلاحية بزعامة مير حسين موسوي ومهدي كروبي والرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي.

ووصف المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي التصويت بأنه “إعلان عن مقاومة الشعب للتهديدات الأجنبية”. وقال للصحفيين عقب الإدلاء بصوته في طهران “سيكون الإقبال على التصويت رداً واضحاً على تهديدات القوى الاستعمارية العالمية لإيران تحت ذريعة العقوبات وحقوق الإنسان”. وأضاف “أفضل رد هو الرد العملي، والانتخابات تعد مناسبة جيدة لإثبات أن تهديداتهم لا جدوى منها”. وأوضح “نصيحتي هي النصيحة المعتادة. أعتقد أن هذا (التصويت) مسؤولية وهو أيضا حق لنا. يتعين أن نمارس هذا الحق ونضطلع بهذه المسؤولية”. وتابع قائلاً “هناك الكثير من الدعاية السلبية ضد بلادنا. القوى المتعجرفة تستأسد علينا لتحافظ على هيبتها. الإقبال الكثيف سيكون أفضل لأمتنا وللحفاظ على أمننا”.

ونفى رئيس البرلمان الإيراني المنتهية ولايته علي لاريجاني، المرشح الأهم لتيار خامنئي وجود خلافات شخصية بينه وبين الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد. وقال بعد الإدلاء بصوته في طهران “الانتخابات من أجل المنافسة وليست للعداوة، وتعين على من يفوزوا بالانتخابات تنمية البلاد خدمة الشعب، وعلى الخاسرين تقبل الهزيمة”.

ودعت المعارضة الإيرانية إلى مقاطعة الاقتراع احتجاجاً على تعرض زعمائها وناشطيها للقمع منذ اعتراضهم على إعلان فوز نجاد بولاية ثانية في انتخابات الرئاسة الإيرانية عام 2009 وعدم توفر المقتضيات الأساسية لإجراء اقتراع حر ونزيه.

وقال موقع موسوي الإلكتروني على شبكة الإنترنت “كلمة” إنه يتعين على الإيرانيين البقاء في منازلهم تضامناً مع زعماء المعارضة الموضوعين قيد الإقامة الجبرية. وقال موقع “جرس” التابع لكروبي “ندعو جميع المؤمنين بالحرية الحقيقية إلى عدم المشاركة في الانتخابات لإظهار أنهم سئموا الانتخابات الصورية”.