• الأربعاء 29 رجب 1438هـ - 26 أبريل 2017م
  03:04     الذهب يصعد من أدنى مستوى في أسبوعين     

«إيسيسكو» و«التحالف اليمني» يدينان ويطالبان بإطلاق سراحه فوراً

اليمن: الحكم بإعدام الصحفي الجبيجي «عمل إرهابي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أبريل 2017

عدن (وكالات)

وجهت وزارة الخارجية اليمنية خطابات عاجلة لكل من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، والمبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد وسفراء الدول الـ 18 الراعية للسلام في اليمن، والمفوضية السامية لحقوق الإنسان بشأن جريمة المليشيا الانقلابية ضد الصحفي يحيى عبدالرقيب الجبيحي، والذي أصدرت المليشيا حكماً بإعدامه بعد اختطافه من منزله هو ونجله في السادس من ديسمبر 2016م. واعتبرت وزارة الخارجية أن هذه الأحكام تعد أعمالاً إرهابية لا تختلف عما تقوم به أي منظمة إرهابية، وتجسيداً لنهج المليشيا في تصفية المعارضين لهم وتسعى إلى إرهاب الإعلاميين لمنعهم من كشف جرائمهم. وأكدت الخارجية أن هذه الإجراءات تتناقض مع الدستور اليمنية وقوانينها وتعرض مرتكبها للمساءلة القانونية، مشيرةً إلى أن استمرار مثل هذه الإجراءات يضع عقبات أمام السلام. وطالبت الخارجية كلاً من الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن والدول الراعية للسلام ومفوضية حقوق الإنسان بإدانة هذه الجريمة والتدخل العاجل لوقفها والإفراج عن الصحفي يحيى عبد الرقيب الجبيحي وإنهاء كافة مظاهر القمع والاعتقال والإفراج عن كافة المختطفين في سجون المليشيا.

وفي ذات السياق، حذر التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان المليشيات الانقلابية من تنفيذ الحكم الصادر بحق الصحفي يحيي عبدالرقيب. وعبر التحالف في بيان، عن إدانته بأشد العبارات لما قامت به مليشيا الانقلاب من إصدار حكم غير دستوري يقضي بإعدام الصحفي يحيى عبد الرقيب الجبيحي. وقال البيان «إن هذا الحكم الصادر من محكمة أمن الدولة يعتبر حكماً باطلاً صادر عن سلطة تفتقر إلى الشرعية ومن محكمة غير دستورية وفي محاكمة انعدمت فيه أدنى معايير وإجراءات المحاكمة العادلة حيث لم يسمح للمحامي بحق الدفاع، مما يجعله أشبه بقتل خارج نطاق القضاء أستخدم فيها القضاء الذي تسيطر عليه مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية لتمرير وتبرير أحكام غير قانونية وغير دستورية ضد معارضيها. وأكد التحالف أن مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية تهدف إلى استغلال القضاء والقيام بمحاكمات هزلية في سياق غير دستوري وغير قانوني تبرر قمع وقتل الصحفيين والناشطين المدافعين عن حقوق الإنسان وممارسة القمع بحقهم لدورهم في فضح وكشف عن جرائم وانتهاكات الميليشيا. وطالب التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان المجتمع الدولي إلى إدانة الأعمال الإجرامية للميليشيا من اختطافات وترويع للمدنيين وتعذيب للمختطفين، وإقامة سجون ومعتقلات ومحاكمات مخالفة للدستور والقوانين الوطنية والمواثيق الدولية.

وفي السياق، دانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة «إيسيسكو» الحكم بإعدام الصحفي يمني. واعتبرت «إيسيسكو» في بيان أن هذا الحكم الجائر «انتهاك للقانون الدولي واعتداء سافر على حقوق الإنسان يجب على المجتمع الدولي إدانته والعمل على وقفه بكل السبل الممكنة». وطالبت المنظمة بإطلاق سراح الصحفي وجميع الصحفيين الذين تعتقلهم الميليشيا الانقلابية «الخارجة على القانون والشرعية». وكان أفراد من ميليشيات الحوثي اعتقلوا الصحفي يحيى عبد الرقيب الجبيحي من منزله في ديسمبر 2016 وأودعوه السجن قبل أن تحكم عليه محكمة تابعة لهم أمس الأول بالإعدام بتهمة «التخابر مع جهات أجنبية».

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا