• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

أمين عام الأمم المتحدة الجديد: لنجعل 2017 عاماً للسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يناير 2017

الأمم المتحدة، نيويورك (وكالات)

أعلن الأمين العام الجديد للأمم المتحدة انطونيو جوتيريس عزمه على أن يجعل من 2017 «عاماً من أجل السلام»، في رسالة بثت بمناسبة العام الجديد وتسلمه مهام منصبه. وخلف جوتيريس من أمس الأول من يناير بان كي مون على رأس الأمم المتحدة، ويرث ملف الحرب السورية المعقد.

وكتب جوتيريس «في هذا اليوم الأول على رأس الأمم المتحدة، يراودني السؤال: كيف نساعد ملايين الأشخاص الذين تحاصرهم النزاعات؟».

وأضاف «في هذا اليوم الأول من العام الجديد، أطلب منكم جميعا أن تتخذوا معي هذا القرار: فلنلتزم بجعل السلام أولويتنا المطلقة».

وأوضح الأمين العام الجديد للأمم المتحدة، أن «كل ما نقدره ونجله بصفتنا عائلة بشرية، الكرامة والأمل والتقدم والازدهار، رهن بالسلام، لكن السلام رهن بنا». وأضاف: «قفوا إلى جانبي في خدمة السلام، يوماً بعد يوم.. ولنجعل من 2017 عاماً للسلام».

ودعا رئيس الوزراء البرتغالي الاشتراكي السابق إلى أن «نجعل من 2017 السنة التي يتعين علينا جميعاً فيها، مواطنين وحكومات وقادة، بذل كل ما في وسعنا لتجاوز خلافاتنا».

وخلص إلى القول «من التضامن والتعاطف في حياتنا اليومية، إلى الحوار والاحترام، أياً تكن الانقسامات السياسية.. من وقف إطلاق النار في ساحات القتال إلى التسويات على طاولة المفاوضات».

ويتولى جوتيريس الأمانة العامة للأمم المتحدة في فترة برز فيها عجز المنظمة الدولية في سوريا، ساعياً إلى منحها زخماً جديداً. وهو أول رئيس وزراء أسبق يتولى هذا المنصب. وأحيا انتخابه بالإجماع آمالاً كبرى. وفيما أعرب دبلوماسي غربي عن الأسف لعدم انتخاب امرأة للمرة الأولى، أضاف «عدا عن ذلك، فهو ممتاز» لهذا المنصب في إشارة إلى جوتيريس.

غير أن هامش المناورة الذي يملكه الأمين العام المقبل ضيق بسبب أزمات معقدة متعددة على غرار سوريا وجنوب السودان واليمن وبوروندي وكوريا الشمالية. كما قد يؤدي وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض في 20 يناير إلى تعقيد مهمته.