• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

منصور بن محمد بن راشد يشهد حفل الافتتاح بدبي

انطلاق مؤتمر ومعرض الاتحاد الدولي لمنظمات التدريب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، شهد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، في أكاديمية شرطة دبي أمس، حفل افتتاح أعمال مؤتمر، ومعرض الاتحاد الدولي لمنظمات التدريب والتنمية في دورته الثالثة والأربعين تحت شعار «القيادة وأثرها في تنمية الموارد البشرية»، بحضور معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم، واللواء خبير خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، والدكتور أحمد عيد المنصوري مدير منطقة دبي التعليمية، واللواء الدكتور محمد أحمد بن فهد مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب رئيس الدورة الحالية للمؤتمر، وكارول بانزل رئيس الاتحاد الدولي لمنظمات التدريب والتنمية، ومساعدي القائد العام لشرطة دبي، والوفود المشاركة في المؤتمر.

وأكد اللواء خميس مطر المزينة، في كلمته أثناء حفل الافتتاح، التزام شرطة دبي بدعم جهود تبادل المعلومات والمعرفة، وتوطيد علاقات الصداقة والتعاون بين الشعوب والمجتمعات الإنسانية نحو مستقبل أفضل، لافتاً إلى أن انعقاد المؤتمر يأتي في إطار التطلعات لتحقيق الرخاء والنماء للإنسان أينما كان، والوقوف على مهارات وفنون القيادة ودورها في تنمية الموارد البشرية، وطرح التوصيات والمقترحات التي تساهم في بلورة رؤية واضحة وجادة، ترتقي إلى مستوى هذا الموضوع. وللرؤية حديث، فإن الحديث عنها يعنى الحديث عن المستقبل.

واستطرد المزينة قائلاً: من قراءتنا لفكر قائد مسيرتنا على درب الريادة والتميز، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، نجده يصنف القادة إلى ثلاثة أنواع أولهم من لعب الواقع دوراً مهماً في صنعهم، والنادر منهم من يصنع الواقع، والأكثر ندرة القادة المتميزون الذين لا يصنعون الواقع فقط بل جزءاً مهماً من وجهة المستقبل وأحداثه.

وقال، من هذا المنطلق جاءت فلسفة وفكرة هذه الاحتفالية العلمية المهمة، بعنوان: «القيادة وأثرها في تنمية الموارد البشرية»، بهدف التوصل لأفضل الأساليب والوسائل والمهارات والفنون، لتنمية وتطوير التفاعل المتبادل بين القائد وموارده البشرية، باعتبارهما قطبي التنمية الشاملة والمستدامة، حيث لا يمكن للقائد أن يحقق أي إنجاز دون موارد بشرية فاعلة، ولا يمكن لأي مجتمع أن يحقق أي إنجاز دون قيادة رشيدة ومتميزة.

وأشار اللواء المزينة إلى أن المؤتمر، سيعمل على تقديم وطرح أحدث ما تم التوصل إليه من رؤى واتجاهات وتطورات ودراسات وأبحاث علمية حول الموضوع ذاته، وأثر ذلك على التنمية الشاملة، وعلى نهضة ورقي شعوب العالم وما تتطلع إليه من رخاء وازدهار.

من جانبه، قال الدكتور محمد أحمد بن فهد، إن انعقاد المؤتمر يتواكب مع تحقيق الإمارات لخطط إستراتيجية طموحة تستهدف تحقيق أعلى مستويات التقدم في المجالات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والخدمية كافة. وأكد أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، تولي عناية خاصة بالعنصر البشري، إدراكاً منها أن الإنسان هو أساس التقدم، وهو الباني لمجد الأمم، وهو الصانع للحضارات.

وكان مؤتمر ومعرض الاتحاد الدولي لمنظمات التدريب والتنمية باشر أعمال دورته الثالثة والأربعين صباح أمس، في قاعة مكتوم بمركز دبي التجاري العالمي، بحضور المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي، والأستاذ الدكتور محمد أحمد بن فهد مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون الأكاديمية والتدريب رئيس الدورة الحالية للمؤتمر، والمهندس عبدالله رفيع مساعد المدير العام لقطاع الهندسة والتخطيط ببلدية دبي، والدكتور محمد مراد عبدالله مدير مركز دعم اتخاذ القرار بشرطة دبي، والعميد أحمد محمد رفيع مدير الإدارة العامة للموارد البشرية بالنيابة، وعدد من الخبراء والمهتمين في تنمية الموارد البشرية، وبمشاركة 33 متحدثاً من 19 دولة، ونخبة من المفكرين والباحثين والمتخصصين في مجال الموارد البشرية.

من جانبه، قدم البروفيسور رايموند سانر المحاضر بجامعة بازل بسويسرا، ورقة عمل بعنوان إدارة المواهب «فعالية التدريب - المعرفة القائمة على الموارد البشرية»، تحدث فيها عن أهمية تخطيط للموارد البشرية وإعداد الكوادر البشرية التي تعمل بكفاءة عالية، مسلطاً الضوء على كيفية الاحتفاظ بالعقول البشرية في المؤسسة، بالإضافة إلى التعرف إلى سوق العمل، وتحفيز الشركات الكبرى في الاستثمار في الموارد البشرية.

بدوره، قدم د. ر بالان من ماليزيا، ورقة عمل بعنوان «بناء هياكل صارمة للكفاءة»، تناول فيها التحديات التي تواجه بناء هياكل صارمة للكفاءات التي تشمل الحقائق العلمية، والإنتاجية والمشاركة والاستخدام الأمثل للمواهب. وتخللت المؤتمر حلقتا نقاش، تناولت الأولى ستة مواضيع، وهي المواءمة للقيادة «اختيار قادة إداريين مرنين، والفوز بأفضل موهبة تسويقية، وفهم دوافع التميز للولاء الوظيفي، والعصر الجديد في إدارة المؤسسة، أداء الأعمال»، والتخطيط الاستراتيجي للقوة العاملة ومصادره.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض