• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تراجع إنتاج الفحم الهندي مع استمرار إضراب النقابات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يناير 2015

نيودلهي (د ب أ)

دخل إضراب دعت إليه أكبر خمس نقابات تمثل عمال المناجم في الهند يومه الثاني أمس، بعد فشل المحادثات مع الحكومة، وسوف يضرب عمال المناجم لمدة خمسة أيام للاحتجاج ضد خطط الحكومة التي تسمح للشركات الخاصة باستخراج الفحم وبيعه.

ويغطي الفحم أكثر من نصف حاجيات الهند من الطاقة، وتغذي المناجم التي تديرها شركة «كوول إنديا ليميتد» التي تديرها الدولة جميع المحطات الحرارية فيما عدا أربع محطات من جملة 86 محطة حرارية في البلاد.

وقال أس كيو زاما، الأمين العام للاتحاد الوطني الهندي لعمال المناجم، إن لقاء جرى ليلة أمس الثلاثاء بين ممثلي النقابات وأمين عام وزارة الفحم «أنيل سواروب» انتهى دون التوصل إلى حل. وأضاف زاما أن «الحكومة لم تقدم أي حلول، إنهم غير مستعدين للتنازل عن أي شيء».

ويتبع الاتحاد الوطني الهندي لعمال المناجم إلى مؤتمر عموم النقابات الهندية، وهو واحد من بين النقابات التي دعت إلى الإضراب.

وذكرت شبكة «سي أن أن - آي بي أن» أن الإضراب أعاق الإنتاج في أكثر من 75% من مناجم الفحم الهندية، وأن خسائر اليوم الأول من الإضراب تقدر بنحو 700 مليون روبية (11 مليون دولار)، وذكر التقرير أن وزير الفحم الهندي «بيوش جويال» نفى وجود أزمة طاقة وشيكة وأشار إلى أنه سيلتقي زعماء النقابات اليوم.

وقال جوراداس داسجوبتا، من مؤتمر عموم النقابات الهندية، أن الإضراب هو أكبر حدث صناعي في الهند منذ عام 1977. ومن المقرر أن ينتهي الإضراب في العاشر من يناير الجاري. وهناك ما مجموعه 500 ألف عامل هندي في قطاع الفحم في الهند، بما في ذلك أكثر من 350 ألف في شركة «كوول إنديا». وجددت الحكومة مؤخرا مرسوما لإعادة توزيع حصص وبيع بالمزاد الإلكتروني لـ 204 منطقة فحم، بعد أن ألغت المحكمة العليا عملية تخصيص في عام 2004. وقالت إنها لم تتبع الإجراءات القانونية، وسيتم فتح المزادات أمام الشركات الخاصة، وتعد الهند ثالث أكبر منتج للفحم بعد الصين والولايات المتحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا