• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

شمل 363 من طلبة الماجستير والبكالوريوس والدبلوم في التربية

حامد بن زايد يشهد حفل تخريج طلبة كلية الإمارات للتطوير التربوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 مايو 2016

أبوظبي (وام)

برعاية وحضور سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، نظمت كلية الإمارات للتطوير التربوي، أمس، في المسرح الوطني في أبوظبي، حفلاً بمناسبة تخريج 363 من طلبة الماجستير والبكالوريوس والدبلوم في التربية.

حضر الحفل، الذي أقيم تحت شعار، «عندما يلتقي الشغف بالهدف»، معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ومعالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس هيئة الصحة، ومعالي الدكتور علي راشد النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم وأعضاء مجلس أمناء الكلية وإدارتها، وعدد من الأساتذة، ولفيف من كبار الشخصيات من القطاعات المختلفة والأوساط الأكاديمية.

وجاء تصميم شعار حفل التخرج هذا العام ليمثل كتاباً يبرز الفخر بالعلم، وذلك بالتزامن مع الحملة الوطنية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بهدف تشجيع القراءة .

وقام سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، خلال الحفل، بتسليم الشهادات للخريجين، وهنأ سموه الطلاب والطالبات على اجتيازهم هذه المرحلة المهمة في مسيرتهم التعليمية، متمنياً لهم التوفيق في خدمة وطنهم، في مواقع مسؤولياتهم المستقبلية كمعلمين وتربويين وقادة للتغير والتطوير في مجال التربية والتعليم.

وأكد معالي حسين بن إبراهيم الحمادي أن التخرج هو بداية مرحلة عملية جديدة، ينخرط فيها الخريجون بحماسة شديدة لخوض معترك الحياة، وفي الآن ذاته تقديم الرافد والداعم لجهود الدولة في بناء أجيال المستقبل، من خلال العمل في سلك التعليم الذي يعد من أهم القطاعات الحيوية التي تخدم أجندة الدولة، وتساهم في تحقيق تطلعاتها المستقبلية.

وقال «بتخريج هذه الكوكبة من الطلبة فإننا نضع حجر زاوية جديداً في مسارات التطور المستقبلي، وهم بدورهم سيعملون على ترجمة ما تعلموه واكتسبوه من علوم ومهارات وخبرات تعليمية إلى ممارسات عملية، تستنهض مقومات بناء المدرسة الإماراتية التي ننشدها، وفي الوقت ذاته ينبغي عليهم عدم التوقف عند هذه المرحلة، بل عليهم أن يتمسكوا بقدرتهم على التطور والتعلم المستمر».

وأشاد معالي الدكتور علي راشد النعيمي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، بدور كلية الإمارات للتطوير التربوي في إعداد وتأهيل معلمي المستقبل، بما يتماشى مع الرؤى الطموحة للتعليم في دولة الإمارات، واعتماد أساليب تعلم حديثة، تقوم على التفكير الابداعي والابتكار، من أجل تطوير أداء الطلبة، والارتقاء بالمنظومة التعليمية بالمدارس، إذ تخرج الكلية سنوياً طلبة مؤهلين للالتحاق بالعمل في الميدان التربوي، والمساهمة في دفع مسيرة التقدم والتنمية بالدولة في المجالات كافة.

ويبلغ إجمالي عدد الطلاب الخريجين 363 طالباً، منهم 104 طلبة ضمن برنامج الدبلوم في التربية، و223 طالباً ضمن برنامج البكالوريوس في التربية، و36 طالباً ضمن برنامج الماجستير في التربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض