• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

دراسة تستهدف حمايتها من الانقراض

حياة جديدة للسلاحف الخضراء بمحمية صير بو نعير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 مايو 2016

الشارقة (الاتحاد)

أطلقت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة مؤخراً عدداً من السلاحف الخضراء المهددة بالانقراض، ووفرت لها حياة جديدة في محمية صير بو نعير، وذلك بحضور الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام، رئيس مركز الشارقة الإعلامي، وهنا السويدي، رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة.

وجاء إطلاق هذا النوع من السلاحف في محمية صير بو نعير، إيذاناً بالبدء في دراسة علمية تستمر لمدة تتراوح بين سنتين إلى ثلاث سنوات، بهدف قراءة ومعرفة وتحليل نمط حياة وأسلوب معيشة هذا النوع من السلاحف، ومدى ملاءمة مياه الخليج العربي لحياتها. وتعتبر هذه الدراسة الأولى من نوعها في المنطقة، وتشكل قيمة مضافة إلى أبحاث الحياة الطبيعية في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي.

وقالت هنا السويدي «الشارقة سباقة في توفير الحماية للحيوانات المهددة بالانقراض والتي تقع ضمن القائمة الحمراء للاتحاد العالمي لصون الطبيعة (IUCN)، وهذا النوع المهدد بالانقراض من السلاحف، تم اكتشاف تعشيشه في العام 2012 في الجزيرة، وعلى إثر ذلك أُجريت مفاوضات من أجل إنجاز دراسة جديدة عن السلاحف الخضراء.

وبينت السويدي أن السلاحف الخضراء معروفة في خليج عُمان، وهي قليلة الوجود في الخليج العربي، حيث لم يسجل أي تعشيش لها في أي جزيرة في الخليج العربي، إلا في جزيرة بو نعير، مضيفة أن السلاحف الخضراء مهددة بالانقراض عالمياً، ولا يُعرف عنها الشيء الكثير، سواء عن سلوكياتها وأين تعشش وأين تهاجر ونمط التغذية والحياة، مشيرة إلى أن هذه الدراسة تسعى إلى تسليط الضوء على السلاحف الخضراء، وهي أول دراسة للتعاون بين الهيئة وبين الصندوق العالمي لحماية الطبيعة.

وتبعد جزيرة صير بو نعير عن الشارقة مسافة 110 كيلو مترات شمالاً وتتميز الجزيرة بشواطئها الرملية وصفاء مياهها، وغنى محيطها بالحياة المرجانية والسمكية.

وتمتاز الجزيرة بأهميتها الدولية، حيث تم إدراج اسم المحمية في الاتفاقية الدولية للأراضي الرطبة (رامسار)، كما تم إدراجها في قائمة منظمة اليونيسكو التمهيدية لمواقع التراث العالمي، وقبولها في مذكرة تفاهم حول حماية وإدارة السلاحف البحرية وموائلها في المحيط الهندي وجنوب شرق آسيا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا