• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تسليم 1000 شقة لسكان القطاع ضمن مشروع إعادة الإعمار

غزة تشيع شهيدين والاحتلال يعتدي على الصيادين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 يناير 2016

علاء المشهراوي (غزة) شيعت الجماهير الفلسطينية في قطاع غزة أمس، جثماني الشهيد محمد عادل أبو زايد (18 عاماً) والشهيد محمد قيطة «26 عاماً» اللذان سقطا في مواجهات مع قوات الاحتلال شرق مخيم البريج وسط القطاع، وشارك المئات من الفلسطينيين في تشييع الشهيدين، مرددين الهتافات المطالبة بالانتقام لدماء الشهداء. وأطلقت بحرية الاحتلال الإسرائيلي أمس النار من رشاشاتها الثقيلة صوب مراكب الصيادين قبالة بحر غزة. وأفاد شهود العيان بأن زوارق بحرية الاحتلال أطلقت النار على مراكب الصيادين على بعد 4 أميال بحرية قبالة بحر منطقة السودانية، شمال غرب المدينة، دون أن يبلع عن وقوع إصابات حتى الآن. كما استهدفت زوارق الاحتلال مراكب الصيادين قبالة بحر مدينة خان يونس، جنوب القطاع، وألحقت أضراراً بمركبين. وكانت بحرية الاحتلال اعتقلت، الصيادين باسم أبو ريالة ومحمد النجار على متن مركب صيد في بحر مدينة غزة، ونقلتهما إلى ميناء أسدود الإسرائيلي. إلى ذلك، أصيب الشاب عبدالله صلاح (28 عاماً) بالرصاص الحي في رأسه، وذلك خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة الخضر جنوب بيت لحم، وقالت مصادر فلسطينية، إن المواجهات اندلعت عقب اقتحام قوات الاحتلال للبلدة. من جانب آخر، سلمت قطر والحكومة الفلسطينية امس المرحلة الأولى من مشروع مدينة سكنية في قطاع غزة تضمنت توزيع 1060 وحدة سكنية. وجرى تسليم الوحدات السكنية في حفل خاص بهذه المناسبة حضره السفير القطري محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعمار غزة، ووزير الأشغال العامة والإسكان الفلسطيني مفيد الحساينة. وقال العمادي، إن العمل لإتمام إنجاز المدينة السكنية يسير في تقدم بحيث تم الانتهاء من 25% من المرحلة الثانية والأخيرة، وستتضمن تسليم 1200 وحدة سكنية جديدة. وأشار العمادي إلى أن إنجاز بناء المدينة السكنية يأتي ضمن رزمة مشاريع تعهدات قطر بتمويلها في العام 2012 بقيمة إجمالية تبلغ 407 ملايين دولار أميركي. وأشاد الحساينة بالدعم القطري المستمر للشعب الفلسطيني خصوصا في قطاع غزة، مشيرا إلى أن المدينة السكنية من شأنها التخفيف من أزمة عجز الوحدات السكنية لدى سكان القطاع. وذكر الحساينة أن قطاع غزة يحتاج 130 ألف وحدة سكنية، ما يتطلب رفع الحصار الإسرائيلي وتوريد مواد البناء إليه من دون قيود أو شروط.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا