• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الميليشيات توسع نفوذها وتعيد رسم خريطة وسط العراق

تقدم القوات العراقية بصلاح الدين واستعادة مطار المعتصم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 يناير 2015

بغداد (الاتحاد، وكالات)

قالت وزارة الدفاع العراقية أمس إن القوات الأمنية البرية تتقدم، وقد سيطرت على قريتي البونصيف وايلبوتركي، ومطار المعتصم بمحافظة صلاح الدين، بدعم من العشائر وبإسناد جوي. وقتل 8 من تنظيم «داعش» بغارات للتحالف الدولي وعمليات عسكرية جرت قرب قاعدة الحبانية العسكرية في الأنبار وسد الثرثار المائي بصلاح الدين، في حين تقوم ميليشيات «الحشد الشعبي» بتوسيع نفوذها وإعادة رسم خريطة وسط العراق، وإحداث تغييرات ديموغرافية.

وأوضحت الوزارة في بيان أن السيطرة جاءت بعد اشتباكات مع مجموعات مسلحة من «تنظيم الدولة» أسفرت عن مقتل عدد من عناصر التنظيم، والاستيلاء على عتادهم العسكري. وذكر البيان أنه تم تحرير عدد كبير من العائلات، التي كانت تحت حصار مجموعات مسلحة تابعة لـ»داعش» في ناحية الضلوعية، وذلك بعد تفجير أكثر من 50 عبوة ناسفة كانت مزروعة في الطرق والمنازل.

وفي الأنبار قتلت قوة أمنية 3 مسلحين من «داعش» باشتباكات قرب ناحية الإسحاقي. وفي شمال كرمة الفلوجة اشتبكت قوة أمنية مع عناصر «داعش» سقط خلالها نحو 5 من «داعش». كما صدت القوات الأمنية محاولات التنظيم للتقدم صوب قاعدة الحبانية ثاني أكبر قاعدة عسكرية في الأنبار، كما أحبطت تقدمه باتجاه سد الثرثار.

من جهة أخرى شنت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة 8 غارات جوية ضد أهداف تابعة لتنظيم «داعش» قرب الموصل بنينوى، والفلوجة والرمادي بالأنبار، وبيجي بصلاح الدين، ما أدى إلى تدمير أربع حفارات وموقعين قتاليين و6 منشآت و5 مركبات تكتيكية و5 وحدات تكتيكية لتنظيم « داعش».

في غضون ذلك تشير الوقائع على الأرض العراقية إلى مدى التغيير الذي يطرأ على المناطق التي يعيش فيها الشيعة والسنة معا في وسط العراق. وفيما تضغط الميليشيات لدخول أراض يسيطر عليها التنظيم المتشدد، يفر الكثير من السنة خوفاً من الحكومة بقيادة «الشيعة» ومن المتشددين أيضاً. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا