• الاثنين 29 ذي القعدة 1438هـ - 21 أغسطس 2017م

«فيتو» روسي ضد مشروع قرار يدين الهجوم الكيماوي في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أبريل 2017

عواصم (وكالات)

استخدمت روسيا أمس، حق النقض «الفيتو» ضد مشروع قرار غربي يدين استخدام الأسلحة الكيماوية ويؤكد على ضرورة محاسبة المسؤولين عنها.

وفي اجتماع مفتوح فشل مجلس الأمن في التصويت على مشروع القرار الذي صاغته فرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة بشأن الهجوم الكيماوي في مدينة خان شيخون، حيث صوت 10 أعضاء لمصلحة مشروع القرار فيما صوت اثنان ضده وامتنعت ثلاث دول عن التصويت. وصوتت روسيا وبوليفيا ضد مشروع القرار المقدم فيما امتنعت الصين وكازاخستان وإثيوبيا عن التصويت. ويدين مشروع القرار بأقوى العبارات استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، لاسيما الهجوم الذي وقع على خان شيخون في الرابع من أبريل الجاري، ويأسف لاستمرار سقوط ضحايا ومصابين جراء الأسلحة الكيماوية في سوريا.

وأعربت فرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة في مشروع قرارهما عن وجوب محاسبة المسؤولين عن ذلك. ويعرب مشروع القرار كذلك عن تأييده الكامل لبعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية.

وهذه هي المرة الثامنة منذ اندلاع النزاع السوري التي تلجأ فيها موسكو إلى الفيتو في مجلس الأمن الدولي لتعطيل أي قرار ضد حليفتها دمشق.

من جهته، قال المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، إن العنف في سوريا ازداد بعد توجيه الولايات المتحدة ضربة صاروخية على مطار «الشعيرات» العسكري السوري. وأضاف في كلمة ألقاها في جلسة لمجلس الأمن أمس، «يوم الجمعة الماضي، وجهت الولايات المتحدة 59 من صواريخ توماهوك إلى مطار الشعيرات، ومنذئذ نشاهد مزيدا من الضحايا والعنف، مع استخدام محتمل للذخائر العنقودية». ... المزيد