• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تسببه الجراثيم والالتهابات الفيروسية

إهمال علاج إسهال الأطفال يهددهم بالجفاف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد) ـ يتعرض الأطفال في مختلف أعمارهم من حين لآخر للإصابة بالإسهال، ويُعتبر الإسهال من أكثر الأمراض شيوعاً بين الأطفال. إلا أن الإسهال يكون أشد خطراً على الأطفال الصغار ممن هم دون سن الخامسة بسبب ارتفاع نسبة الماء في جسم الطفل. كما أن نوبات الإسهال المتكرر وما ينتج عنها من سوء التغذية تُنهك الطفل وتُضعف مقاومته فلا يعود قادراً على تعويض ما يخسره جسمه من مواد غذائية ضرورية وسوائل وأملاح وهكذا تتدهور صحته ويتعثر نموه.

توضيح

الدكتورة زينب الجباس، أخصائية الأطفال في مستشفى النور في أبوظبي، توضح أن إسهال الأطفال، تغير في براز الطفل بحيث يصبح سائلاً مع زيادة عدد مرات الإخراج، وقد يختلف من طفل لآخر حسب طبيعة الأمعاء لكل طفل. وعادة ما يكون الإسهال حاداً أو مزمناً، ويُعتبر الإسهال مزمنا إذا استمر أكثر من 14 يوماً، وفي هذه الحالة يجب تحويل الطفل لأخصائي الأطفال لتشخيص الحالة وتقرير العلاج المناسب.

ويمكن تصنيف الإسهال إلى نوعين: الإسهال المائي، وينتج عادة عن الالتهابات التي تسببها الفيروسات والجراثيم الأخرى وينتج عن مثل هذه الإصابات براز سائل ويسبب عادة الجفاف الذي قد يؤدي بدوره إلى مضاعفات خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة. وهناك الإسهال الزحاري، وينتج عادة عن الالتهابات التي تسببها الجراثيم مثل الشيغيلا والاميبا وغالباً ما يكون البراز في هذه الحالات ممزوجاً بالدم والمخاط وهنا احتمالية حدوث الجفاف قليلة لأن نسبة السوائل والأملاح التي يفقدها الجسم قليلة.

الأسباب

تقول الدكتورة الجباس، إن الجراثيم التي تغزو الجهاز الهضمي هي التي تسبب الإسهال عادة، وأكثرها انتشاراً الفيروسات، بالإضافة الى الجراثيم الأخرى مثل البكتيريا والأميبيا وغيرهما، وهناك خطران رئيسان ينتجان عن الإسهال، ويجب عدم إغفالهما: الأول الجفاف، عندما يصاب الطفل بالإسهال يفقد الجسم كميات كبيرة من السوائل والأملاح، وهذا يؤدي إلى إصابة الجسم بالجفاف، وإذا لم يُعالج الجفاف البسيط في الحال فإنه قد يتحول سريعا إلى جفاف شديد يمكن أن يؤدي إلى الوفاة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا