• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بمشاركة أكثر من 180 طبيباً من جامعات عربية وعالمية

أحدث المستجدات البحثية في المؤتمر السنوي لأمراض النساء والتوليد في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

خورشيد حرفوش (أبوظبي) - ناقش المؤتمر العلمي السنوي الثالث لأمراض النساء والتوليد والعقم في أبوظبي على امتداد يومي السادس والسابع من مارس الجاري، والذي ينظمه مركز ويل كير الطبي في أبوظبي، بالتعاون مع الجمعية المصرية للمناظير، وهيئة الصحة في أبوظبي، عدداً من الموضوعات والأبحاث والمستجدات الطبية الحديثة المتعلقة بأمراض وجراحات النساء والولادة، والحمل، والأورام وجراحات المناظير.

وشارك في المؤتمر أكثر من 180 محاضرا ومشاركا من أساتذة كليات الطب في جامعات عربية وعالمية، واستشاريو وإخصائيو النساء والولادة، والتخصصات الأخرى ذات العلاقة، فضلاً على نخبة من استشاريي النساء والولادة في مستشفيات الكورنيش والمفرق في أبوظبي، ومستشفى توام في العين.

مستجدات وخبرات

الدكتور سامح عزازي، استشاري أمراض وجراحات النساء والولادة «رئيس المؤتمر»، يشير إلى أن المؤتمر ناقش عبر ورشات عمل على امتداد يومين كاملين عدداً من الموضوعات المختلفة، وأحدث المستجدات البحثية العالمية حول طب النساء والولادة، وعلاجات وأورام الرحم، وتشخيص وعلاج حلات العقم، وا،لطرق والأساليب الحديثة في تقنيات الجراحات المحدودة، التي لا تتطلب سوى التدخل الجراحي المحدود، والذي لا يحتاج إقامة طويلة للمريضة في المستشفى.

ويضيف الدكتور العزازي: «لقد استعرض المشاركون من الأساتذة والأطباء عبر مناقشات علمية مستفيضة أحدث التجارب العالمية العملية في مجال طب النساء والولادة، وعرضوا خبراتهم العملية في حلقات مناقشة وورش عمل موسعة، حسب تخصصاتهم الدقيقة سواء على صعيد التشخيص أو العلاج، أو التدخل الجراحي، وإلقاء مزيد من الضوء على أحدث التقنيات العلمية والطبية المستخدمة في أعرق الجامعات ومراكز الأبحاث والمؤسسات العلاجية العالمية المتخصصة، خلال مراحل «قبل وأثناء وبعد الحمل والولادة»، مما كان له من آثار إيجابية كبيرة لإثراء القيمة العلمية والطبية للمؤتمر العلمي في العاصمة أبوظبي، وهو تقليد دأب على تنظيمه طيلة ثلاث سنوات، استطاع من خلاله استقطاب خبرات نخبة متميزة من كبار الأطباء والاستشاريين والأساتذة الجامعيين في طب النساء والولادة».

البطانة المهاجرة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا