• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أدنى حجم تداولات يومي منذ عام 2012

سوق أبوظبي يواصل تصحيحه السعري في ظل أحجام تداولات ضعيفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد)- واصل سوق أبوظبي للأوراق المالية للجلسة الثانية على التوالي تصحيحه السعري خلال تعاملات الأمس، متأثراً بعمليات بيع من مستثمرين أجانب تركزت على كافة الأسهم القيادية في القطاعات الثلاثة الثقيلة في المؤشر.

وتراجع المؤشر بنسبة 1%، وأغلق عند مستوى 4828 نقطة، بعدما كسر مستوى 4850 نقطة بضغط من عمليات بيع تعرض لها السوق منذ الساعة الأولى من التعاملات، ودفعت المؤشر للإغلاق عند أدنى مستوى بحجم تداولات منخفض جديد، أعاد للمستثمرين التداولات الضعيفة التي كان عليها السوق في العام 2012، حيث تراجعت دون 300 مليون درهم مقارنة مع متوسط تداول يومي حتى الشهر الماضي بلغ 1,5 مليار درهم.

واعتبر وائل أبومحيسن مدير عام شركة الأنصاري للخدمات المالية تراجع التداولات أمراً إيجابياً للسوق، يعكس رغبة المستثمرين في عدم البيع بمستويات الأسعار الحالية، مضيفاً أن معظم المستثمرين يفضلون التمسك بأسهم رغبة في الحصول على التوزيعات النقدية التي ستعيد النشاط من جديد للأسواق.

وبحسب إحصاءات سوق أبوظبي، انخفضت السيولة إلى مستوى جديد عند 261 مليون درهم من تداول 105,7 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 2014 صفقة.

وارتفعت مبيعات المستثمرين الأجانب عن مشترياتهم بقيمة 19,6 مليون درهم، وذلك من خلال مشتريات بقيمة 88,7 مليون درهم شكلت نحو 34% من إجمالي تداولات السوق، مقابل مبيعات بقيمة 108,3 مليون درهم.

وسجل الاستثمار الأجنبي غير العربي أكبر صافي بيع بقيمة 12,3 مليون درهم، والخليجي 8 ملايين درهم، في حين حقق الاستثمار العربي صافي شراء بقيمة 793 ألف درهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا