• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بحث استعدادات استضافة مؤتمر ومعرض «أديبك» في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد) - في إطار استعدادات شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) للدورة السابعة عشرة من مؤتمر ومعرض أبوظبي الدولي للبترول (أديبك) 2014، عقدت اللجنة التنفيذية الخاصة بالحدث الكبير اجتماعها الأول برئاسة علي خليفة الشامسي مدير دائرة الاستراتيجية والتنسيق في أدنوك ورئيس أديبك 2014 مؤخراً في أبوظبي.

وشارك في الاجتماع فريد عبدالله نائب الرئيس في شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية، رئيس برنامج اللجنة التنفيذية الخاص بجدول أعمال «أديبك 2014»، ووليد الرفاعي المدير الإداري لجمعية مهندسي البترول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والهند، وسيمون مولر نائب الرئيس الأول لمنطقة الشرق الأوسط وآسيا لشركة دي. إم. جي. إيفنتس.

كما حضر الاجتماع عدد من المسؤولين التنفيذيين والمديرين من شركات مجموعة أدنوك والمجلس الأعلى للبترول والمعهد البترولي التابع لأدنوك وشركات عالمية ومقاولين ومقاولين فرعيين وخدمات من قطاع النفط والغاز العاملة في إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى الشركة المنظمة لـ «أديبك 2014».

وتم خلال الاجتماع استعراض إنجازات وإحصاءات من الدورات السابقة لـ «أديبك»، وذلك لرسم التوجهات والأهداف المرجوة من الدورة القادمة المزمع انعقادها في نوفمبر المقبل.

كما تم استعراض الأدوار والمهام والمسؤوليات الملقاة على أعضاء اللجنة التنفيذية، وشكرهم على التزامهم وتطلعهم لدورة أكثر تميزاً من «أديبك».

وقام عبدالله رئيس برنامج اللجنة التنفيذية بتقديم موجز عن التوقعات المرجوة من «أديبك 2014» والعوامل والمتطلبات المطلوبة لإتمام انعقاد المؤتمر والمعرض المصاحب بكل نجاح، ليضيف فصلاً إضافياً في سلسلة نجاح «أديبك» في خدمة قطاع النفط والغاز على مستوى المنطقة والعالم.

وتم اختيار شعار لـ «أدييك» كما جرت العادة لكل دورة، وذلك من مجموعة من الشعارات المقترحة التي تم عرضها للنقاش والحوار وإبداء الآراء المختلفة وبطريقة بناءة لرسم معالم الرسالة المراد إرسالها لكل الجهات المعنية في قطاع النفط والغاز من هذا التجمع الكبير لكبريات شركات النفط والغاز والطاقة في المنطقة والعالم، إلى أن تم اختيار شعار «التحديات والفرص في الثلاثين سنة القادمة».

كما تمت مراجعة مجموعة من العناوين المختارة المقترحة لجلسات النقاش المزمع تنظيمها واستضافتها أثناء فعاليات المؤتمر التي تطرقت لمواضيع متعلقة بالموارد غير التقليدية للطاقة، التعاون بين الشركات النفطية الوطنية ومثيلاتها الدولية، الكوادر البشرية في سوق العمل في قطاع النفط والغاز، عمليات البحث والتطوير وتوظيف آخر التقنيات ذات العلاقة، التحديات المعقدة المصاحبة لتقنيات تحسين مردود استخراج النفط من المكامن، المشاريع الضخمة، شؤون الصحة والسلامة والحفاظ على البيئة والنواحي والأبعاد التجارية من عرض وطلب في أسواق النفط. وتم نقاش عدد من البرامج المقترحة لتصاحب فعاليات انعقاد المؤتمر والمعرض المصاحب من نشاطات ومبادرات وفعاليات ترويجية وتوعوية وتقديرية وغيرها.

وانطلق «أديبك» في دورته الأولى تحت مسمى «مؤتمر الإمارات لتقنيات البترول» في أبوظبي في عام 1984.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا