• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قتيلان من «القاعدة» بغارتين على أبين واتفاق لإنهاء قتال «الحوثيين» و«السلفيين» في حرض

اغتيال ضابطين وجرح ثالث بهجومين جنوب اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يناير 2014

عقيل الحـلالي

لقي ضابطان يمنيان مصرعهما وأصيب ثالث وصفت حالته بالحرجة في هجومين منفصلين أمس الثلاثاء في مدينة عدن كبرى مدن جنوب البلاد فيما قُتل عنصران من تنظيم القاعدة وأصيب ثالث في غارتين جويتين استهدفتا مساء الاثنين تجمعين للتنظيم في محافظة أبين الجنوبية.وذكر شهود عيان ومصادر أمنية لـ«الاتحاد»، إن مسلحين مجهولين، كانوا يستقلون سيارة من نوع هايلوكس، فتحوا نيرا ن أسلحتهم الرشاشة على العقيد مبارك لشرم، المسؤول في إدارة التموين التابعة للجيش، عندما كان يقود سيارته الخاصة في منطقة «الشيخ عثمان» وسط عدن. وأوضح الشهود أن الهجوم وقع بجوار معلب 22 مايو المعزز بحماية أمنية مشددة، وأسفر عن مقتل العقيد لشرم وجرح ضابط آخر كان على متن السيارة.

ولاحقاً، أعلنت اللجنة الأمنية في مدينة عدن، في بيان رسمي، وفاة الضابط الآخر، واسمه محمد حسين. وعزا مصدر أمني محلي الحادثة إلى قضية ثأر بين جماعة قبلية والعقيد لشرم الذي ينتمي إلى محافظة شبوة جنوب شرق البلاد، فيما رجحت مصادر أخرى أن يكون الهجوم مرتبطا بسلسلة الاغتيالات التي تستهدف قادة الجيش والأمن في اليمن منذ سنوات وتحمل غالبيتها بصمات تنظيم القاعدة الذي ينشط في هذا البلد المضطرب منذ بداية 2011.

واغتيل العقيد لشرم وصديقه بعد أقل من ساعتين من إصابة العقيد صالح القاضي، المسؤول في جهاز الأمن السياسي «المخابرات»، بجروح خطير بعد أن انفجرت عبوة ناسفة بسيارته عندما كان يقودها في شارع رئيسي في منطقة «صيرة» جنوب عدن، حسبما ذكرت مصادر أمنية وطبية لـ«الاتحاد». ووصف مصدر طبي محلي إصابة العقيد القاضي بالحرجة، فيما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية أن الانفجار تسبب ببتر قدم المسؤول الأمني.

وقال مدير أمن محافظة عدن، اللواء ركن صادق حيد، إن الانفجار أدى إلى احتراق السيارة بالكامل وإصابة العقيد القاضي بجروح بالغة، مشيرا إلى أن «التحقيقات جاريه حاليا لمعرفة أسباب ودوافع الحادث الإجرامي». وذكر اللواء حيد أن عمليات القتل التي تطال رجال الأمن والجيش تهدف إلى «إقلاق السكينة العامة»، متوعداً بأن «مرتكبي هذه الجرائم سيخضعون للمحاسبة طال الزمن أو قصر». وكان مسلحون مجهولون اغتالوا الخميس الماضي العقيد مروان المقبلي الضابط في جهاز الأمني السياسي في هجوم مماثل وقع في منطقة «التواهي» جنوب غرب عدن. إلا أن مدير أمن المحافظة أن الوضع الأمني في عدن «مطمئن جدا ولا يدعو للقلق»، مؤكدا أن هذه «الأعمال الإرهابية» لن تؤثر سلبا على أهالي وسكان المدينة.

وأعلنت الداخلية اليمنية أمس مصرع عنصرين من تنظيم القاعدة وإصابة ثالث في غارتين جويتين استهدفتا مساء الاثنين تجمعين للتنظيم المتطرف في مديرية المحفد شمال شرق محافظة أبين المعقل الرئيس السابق للمتشددين الإسلاميين حتى يونيو 2012.

وذكرت الوزارة في بيان إن ضربتين جويتين استهدفتا «مواقع لعناصر تنظيم القاعدة في منطقتي الخيالة وحضاوة في المحفد»، ما أدى إلى مقتل اثنين من العناصر الإرهابية وإصابة ثالث. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا