• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الحارس الأمين يعيش موسماً استثنائياً مع «يد فخر أبوظبي»

الدولي حسن: أحلم باللعب في دوريات خارج الحدود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مايو 2016

رضا سليم (دبي)

أكد الدولي أحمد حسن، حارس مرمى فريق الجزيرة لكرة اليد، أن ما حققه فريقه هذا العام يعد إنجازاً تاريخياً، خاصة أن الفريق لم يسبق له الفوز ببطولتين في موسم واحد، وبالتحديد الدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، مشيراً إلى أنه حقق في مسيرته مع الفريق 5 بطولات، منها دوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة مرتين وكأس الإمارات مرتين، ما يؤكد أن هذا الموسم استثنائي لفريق الجزيرة.

وأضاف الحارس الدولي الذي قدم موسماً استثنائياً مع فريقه والمنتخب: «إدارة النادي قدمت الكثير للفريق هذا الموسم، ولم تقصر في تجهيزه منذ فترة الإعداد، رغم أن الفريق واجه ظروفاً صعبة في البداية بسبب الإصابات التي طاردت اللاعبين الأساسيين، إلا أن الفريق استعاد عافيته في الدوري، وكانت المشاركة في البطولة الخليجية وتحقيق الميدالية البرونزية، لها الأثر الإيجابي الكبير في ظهور الفريق بهذا الشكل في الدوري، وتحولت المباريات المضغوطة أسبوعياً إلى فأل حسن بعدما تأقلم اللاعبون على اللعب مباراتين أسبوعياً، واستمر هذا الوضع لأكثر من 7 أسابيع ولعبنا حوالي 15 مباراة».

وتابع: «وجود وليد بن عمر على رأس الجهاز الفني كان له دور كبير، خاصة أنه كان لاعباً في الفريق ويجيد التعامل مع اللاعبين نفسياً، بالإضافة إلى أن خبرة اللاعبين وراء اكتمال المنظومة، ويستطيع الجزيرة أن يكمل مسيرته بهذه الروح في الموسم المقبل، ويحصد بطولات جديدة بشرط استمرار وليد بن عمر ومجموعة اللاعبين الكبار الذين يمثلون عنصر الخبرة، ولا يمكن أن يستغنى عنهم الفريق رغم ما تردد عن رحيلهم، ولكن جميع اللاعبين لديهم القدرة على اللعب لمواسم عدة، بالإضافة إلى أن الفريق بحاجة لهم نظراً لعدم وجود رافد أو شباب في الفريق».

وأوضح أن طموحه مع الفريق الوصول إلى بطولة قارية، وهو حق مشروع وأصيل لفريق الجزيرة الذي نجح في الصعود لمنصة التتويج الخليجية، وبالتالي المنصة الآسيوية لن تكون بعيدة عليه، وإنْ كانت لها حسابات مختلفة، وإدارة النادي لن تقصر في تجهيز الفريق.

وتطرق الحارس الدولي للحديث عن هموم وأوجاع اللعبة، وقال: «كرة اليد مظلومة إعلامياً، وأيضاً على مستوى الدعم وتعاني التجاهل التام، وتطور اللعبة مرهون بتطبيق الاحتراف، لأنه الطريق الوحيد الذي ينهي المشاكل التي تواجهها اليد في ظل نظام الهواية الذي نعيشه، ويؤثر بالسلب على اللعبة بشكل عام، فضلاً عن مشاكل التفرغ الرياضي الذي لا يتم تطبيقه، رغم أن هناك قراراً من مجلس الوزراء بتفرغ اللاعبين، وبناء على كل هذا، فإن الاحتراف الحل الأمثل، خاصة أن الحياة ستعود إلى ملاعب اليد من خلال الجماهير مع ارتفاع المستوى الفني للمسابقات عندما يتم فتح الباب لتنقل اللاعبين بين الأندية من خلال عقود رسمية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا