• السبت 27 ذي القعدة 1438هـ - 19 أغسطس 2017م

دون أي خسائر أو إصابات بشرية

حريق يلتهم مستودعاً للكابلات الكهربائية في «صناعية 12» الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مارس 2012

أحمد مرسي (الشارقة)– شهدت المنطقة الصناعية الثانية عشرة بالشارقة حريقاً ظهر أمس في مستودع “للكابلات” الكهربائية والسكراب، حيث تمكنت فرق الدفاع المدني من السيطرة عليه بصورة سريعة.

وأفاد العميد عبدالله السويدي مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بالشارقة, أن فرق الإطفاء وصلت للمكان في وقت قياسي ومنعت من انتشاره للمستودعات المجاورة، دون حدوث أي خسائر أو إصابات بشرية، مشيراً إلى أن الإدارة ستقوم خلال الفترة القريبة المقبلة بالعديد من الإجراءات المتعلقة بالمناطق الصناعية في الإمارة تهدف إلى التقليل من أعداد الحرائق التي تتكرر فيها وتؤكد من خلالها على إتباع شروط السلامة من قبل تلك المنشآت.

من جانبهم، أكد عدد من أصحاب المستودعات المحترقة أن بضائعهم تقدر بالملايين وأنهم سيتعرضون لخسائر مالية كبيرة كما وأنهم في انتظار تقارير الشرطة حول الواقعة لمعرفة آلية التواصل مع شركات التأمين حول تعويضهم عن تلك الخسائر.

وأضاف عدد منهم أنهم ملتزمون بشروط السلامة والأمن في مستودعاتهم من حيث وجود طفايات حريق ومرشات مياه حال اندلاع النيران، إضافة إلى وجود مساحات بين البضائع وغيرها من شروط السلامة والأمن الصناعي الأخرى.

الى ذلك، بلغ عدد المستودعات التي التهمتها النيران في حريق المنطقة الصناعية بالشارقة، والذي شب مساء أمس الأول، 12 مستودعاً للأقمشة والمفروشات والأثاث والأدوات الكهربائية والمواد البلاستيكية وغيرها من السلع الأخرى، في حين استمرت الأدخنة المتصاعدة منه في سماء المنطقة حتى ظهر أمس. وأكد العميد السويدي أن الحريق يعتبر متطورا وكبيرا وأن هناك قرابة 30 آلية شاركت في عملية الإطفاء والتي استمرت حتى الساعات الأولى من صباح أمس بينما استمرت عملية التبريد طوال يوم أمس، دون حدوث إي إصابات بشرية. ولفت الى أن فرق الإطفاء كانت من إدارات الدفاع المدني بدبي وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة، بالإضافة مراكز سمنان ومويلح والميناء من الشارقة وفرق التدخل السريع كما تم الاستعانة بصهاريج المياه التابعة لبلدية الإمارة. وبيّن، خلال تصريحات صحفية أمس، أن فرق الإطفاء وضعت في بداية عملها احتواء الحريق وعدم امتداده للمستودعات المجاورة في المنطقة إلا أن تكدس المواد داخل المستودعات المحترقة ووجود مساحات كبيرة دون حواجز تضم البضائع إضافة إلى سرعة الرياح، ساعد في زيادة عدد المستودعات المحترقة. وأضاف السويدي أنه تم استخدام كميات كبيرة من المياه ومادة “ الفوم “ في عمليات إخماد الحريق كما تم استدعاء جميع الأفراد والسائقين الذين كانوا في إجازات بالإدارة للمشاركة في عملية الإطفاء. وناشد مدير عام إدارة الدفاع المدني بالشارقة أصحاب المصانع والمستودعات، وخاصة في المناطق الصناعية بالمدينة بضرورة الالتزام بشروط الأمن والسلامة في منشآتهم والتي تقرها الجهات المعنية مثل الدفاع المدني والبلدية. وذكر أن عددا من الدوريات التابعة لشرطة الشارقة من الأنجاد قامت طوال الفترات التي استمرت فيها فرق الإطفاء في أداء أعمالها، بتأمين الشوارع المؤدية لموقع الحريق ومنع السيارات من ارتيادها ومنع وصول الجماهير للموقع إضافة إلى تسهيل حركة وصول سيارات الإطفاء للموقع.

وقال السويدي “من المتوقع أن تنتهي فرق الإطفاء بشكل كامل من عملية التبريد مساءً اليوم وأنه بمجرد التأكد من عدم اندلاع النيران مرة أخرى في المكان، سيتم تسليمه للمختبر الجنائي بشرطة الشارقة لتحديد نقطة بدايته والأسباب التي أدت إليه وغيرها من المهام الأخرى”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا