• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تحقيقاً للعدالة والانسجام بين الوظائف

اعتماد توصيف 200 وظيفة اتحادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 مارس 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

أكد الدكتور عبدالرحمن العور، مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أهمية نظام تقييم وتوصيف الوظائف في الحكومة الاتحادية الذي أطلقته الهيئة رسمياً على مستوى الحكومة الاتحادية مطلع العام الماضي، كونه يستند إلى أسس علمية واضحة تكفل تحقيق العدالة والانسجام بين الوظائف في الوزارات والجهات الاتحادية.

وأكد أن اللجنة الاتحادية لتقييم وتوصيف الوظائف في الحكومة الاتحادية انتهت من مراجعة واعتماد بطاقات الوصف الوظيفي لقرابة 200 وظيفة من أصل 1100 وظيفة على مستوى الحكومة الاتحادية، 82% منها لوظائف الدعم والمساندة.

جاءت ذلك خلال اللقاء الذي عقدته الهيئة مؤخراً في مقرها بدبي مع ممثلي عدد من الوزارات والجهات الاتحادية المعنية بتطبيق نظام تقييم وتوصيف الوظائف في الحكومة الاتحادية، وذلك بحضور مريم العبار المدير التنفيذي لقطاع البرامج وتخطيط الموارد البشرية في الهيئة، وآمنة السويدي مدير إدارة تخطيط الموارد البشرية في الهيئة. وذكرت مريم العبار أن النظام يرمي إلى تقييم الوظائف ضمن الحكومة الاتحادية باستخدام طريقة تقييم منهجية ومحددة تضمن تحقيق العدالة والانسجام بين الوظائف على مستوى الحكومة الاتحادية، وربط نتائج ومخرجات التقييم بجدول الدرجات والرواتب المعتمد من أجل تحديد الدرجات لمختلف الوظائف بصورة منطقية وسليمة للوظائف.

بدورها قدمت آمنة السويدي، مدير إدارة تخطيط الموارد البشرية في الهيئة، عرضاً تفصيلياً تطرقت من خلاله للحديث عن نظام تقييم وتوصيف الوظائف في الحكومة الاتحادية والمرجعية القانونية للنظام، منوهةً إلى أنه يستند إلى قانون الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية ولائحته التنفيذية. على صعيد متصل عقدت اللجنة الاتحادية لتقييم وتوصيف الوظائف في الحكومة الاتحادية اجتماعها السابع في مقر الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية بدبي مؤخراً، برئاسة الدكتور عبدالرحمن العور مدير عام الهيئة، تم خلاله اعتماد بطاقات الوصف الوظيفي لـ 91 وظيفة على مستوى الحكومة الاتحادية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض