• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

أكد أن المنتخب نجح في استغلال ضعف لبنان في الضربات الثابتة

بشير سعيد: «شارة القيادة» شرف يتمناه أي لاعب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مارس 2012

أبوظبي (الاتحاد) ـ لم يكن المدافع الدولي بشير سعيد مجرد قائد ارتدى شارة القيادة في لقاء المنتخب الأول أمام لبنان أمس الأول، بل كان قائداً محنكاً، استغل خبرته الكبيرة في الملاعب لقيادة “الأبيض” إلى تحقيق أول انتصار، وهو يطوي صفحة المرحلة الثالثة من تصفيات المونديال، مؤكداً أن نجاحه في مهمته يعود إلى تعاون زملائه معه، ووجود أجواء جيدة، وفرها الجهازين الفني والإداري خلال فترة المعسكر قبل لقاء أمس الأول.

وقال بشير سعيد: أن تكون قائداً، ليس بالأمر الجديد علي، فقد كنت قائداً في الوحدة سابقاً، وأعرف متطلبات “الشارة”، وكان الجميع على قلب رجل واحد في الفترة الماضية وهذا سهل مهمتي كثيراً.

وأضاف: أن شارة قيادة المنتخب شرف يتمنى أي لاعب أن يناله، وأنا سعيد بذلك، وسعادتي كبيرة كذلك بالانتصار الكبير الذي رغم أنه لا يشكل فارقاً كبيراً بالنسبة للمنتخب في المنافسة، لكنه كان مهماً لنا كلاعبين، لأنه من الجيد أن ينهي المنتخب مشاركته في هذه التصفيات بفوز يكون دافعاً عندما يستهل مرحلة جديدة.

وقال: أريد أن أشكر زملائي على المستوى الذي قدموه، كما أتوجه بشكر خاص للمدرب الكبير عبدالله مسفر الذي منذ تسلمه لمهمة الإشراف على تدريب المنتخب نجح في تغيير شكله، ورغم عدم التوفيق في المباريات، إلا أن الفترة الأخيرة شهدت تطوراً كبيراً في المستوى والنتائج، بدليل فوزنا على أوزبكستان وفلسطين ودياً ثم أخيراً على لبنان رسمياً.

وعن تسجيله هدفين في المباراة قال بشير سعيد: المدرب اخبرنا قبل اللقاء بأننا لن نفوز على لبنان، إلا بالضربات الثابتة، لأنها تمثل نقطة ضعف كبيرة عند المنافس، بالذات حارس المرمى، وقد كان التركيز عالياً ونجحت مع إسماعيل مطر في تسجيل 3 أهداف من الأهداف الأربعة من ضربات ثابتة.

وفسر بشير إصراره على الإرسال الطويل لإسماعيل مطر في المباراة قائلاً: تكون هناك دائماً توجيهات من المدرب، لكن على اللاعبين أن يستغلوا خبرتهم خلال المباراة، وأعرف جيداً أن إسماعيل يحب اختصار الطريق نحو مرمى المنافس لذلك أرسل له كرات طويلة.

وأضاف: أريد أن أهنئ المنتخب اللبناني على تأهله المستحق، وأتمنى له التوفيق في مشواره القادم، لأنه يستحق أن يصل إلى هذه المرحلة بالجدية والعمل المتواصل.

وأوضح بشير سعيد أنه لا يوجد أحد كان يتمنى أن تكون محصلتنا في هذه المرحلة من التصفيات 3 نقاط فقط، والبداية الخاطئة هي السبب، وما حدث صفحة وانتهت، وعلينا التفكير في المستقبل، في ظل وجود المجموعة الحالية من اللاعبين الذين أطالب الشباب منهم أن يثابروا ويجتهدوا في الملعب، وأن لا يعتبروا أنهم وصلوا إلى النجومية بمجرد التميز في مباراة أو اثنتين، لأن النجومية تأتي بالمثابرة المتواصلة والعمل الشاق، وأن يعطوا أفضل ما عندهم على الدوام.

وأشار إلى أن الواقع الحالي يجعل الأمل قائماً في تحقيق الطموحات والتطلعات في المستقبل، ولقاء لبنان شهد بعض الأخطاء من اللاعبين، لكن المحصلة العامة كانت جيدة والمستوى أفضل بكثير عن السابق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا