• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

قراصنة صوماليون تركوا السفينة وخطفوا طاقمها الهندي!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أبريل 2017

جوهانسبرج (د ب أ)

قال خبير في شؤون القرصنة أمس إن قراصنة صوماليين هاجموا سفينة شحن شراعية هندية، تركوها وخطفوا تسعة من أفراد طاقمها المكون من 11 فردا إلى اليابسة. وكانت سفينة «إم.إس الكوثر» قد تعرضت للقرصنة قبالة جزيرة سقطرى اليمنية في أول نيسان/‏أبريل وعلى متنها طاقم هندي من 11 فردا. ولم تتضح طبيعة الشحنة التي كانت تحملها السفينة. وقال جون ستيد، الخبير في مؤسسة «المحيطات ما وراء القرصنة» إن القراصنة تركوا السفينة الآن، ولم يتضح السبب وراء ذلك. وقال ستيد لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه في حين تمكن اثنان من أفراد الطاقم من الفرار، خطف الباقون إلى الشاطئ قرب مدينة هوبيو شمال وسط الصومال.

ومن المتوقع أن يطالب القراصنة بفدية أو بأن تطلق الهند قراصنة صوماليين آخرين من سجونها. وأفاد ستيد أن السفن الحربية الهندية التي تقوم بدوريات في المنطقة ألقت القبض على أكثر من 100 قرصان منذ العام 2008. وأشار الخبير إلى أن الهند لديها سياسة حكومية بعدم التفاوض في مثل هذه المواقف. وأضاف: حتى لو تفاوضت فإن ذلك سيكون أكثر صعوبة بسبب فرار القراصنة لليابسة وتعذر تحديد موقعهم.

وأفادت قوة البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي، والتي تدير عمليات مكافحة القرصنة في المنطقة، إنها تحاول اكتشاف ما حدث للسفينة.

وقال مسؤولو وزارة شؤون الشحن الهندية إنهم يحاولون التحقق من معلومات قادمة من الصومال، ولم يدلوا بتعليقات حتى الآن. وأدت الدوريات الدولية ووجود قوات أمنية على متن السفن إلى توقف عمليات القرصنة قبالة السواحل الصومالية لمدة خمسة أعوام، ولكن الهجمات بدأت مجددا خلال الشهور الماضية، وهو ما يرجع جزئيا إلى الجفاف الذي يجتاح الصومال والذي يدفع الناس للبحث عن سبل العيش.