• الجمعة 28 رمضان 1438هـ - 23 يونيو 2017م

في اجتماعه برئاسة ولي عهد الشارقة

«تنفيذي الشارقة»: مليار درهم لمشروعات الطرق 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أبريل 2017

الشارقة (الاتحاد)

ترأس سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، أمس، في مكتب سمو الحاكم، اجتماع المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة.

وتناول الاجتماع مناقشة العديد من الموضوعات الحكومية المهمة، ودراسة الخطط والمشروعات المستقبلية، بما يسهم في تحقيق التنمية الشاملة، وتوفير الحياة الكريمة لجميع المواطنين والقاطنين على أرض الإمارة.

وبعد التصديق على محضر الجلسة السابقة، اطلع المجلس على تعديلات المجلس الاستشاري حول مشروع قانون بشأن النظام المالي لحكومة الشارقة، وأشار الشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس دائرة المالية المركزية، إلى أن القانون يشكل أهمية كبيرة في تطوير العمل المالي لحكومة الشارقة وتنظيم شؤونه، ووجّه المجلس برفع مشروع القانون إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، توطئة لإصداره.

وضمن توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، ومتابعة المجلس التنفيذي للإمارة، حول تطوير البنى التحتية ورفد الإمارة بأفضل الطرق والخدمات، اطلع المجلس على التقرير المقدم من هيئة الطرق والمواصلات حول مشروعات الهيئة المنجزة لعام 2016 والمشروعات الجارية، وأوضح المهندس يوسف صالح السويجي رئيس هيئة الطرق والمواصلات، أنه ضمن الخطة التنموية، وتطوير البنى التحتية وتوفير شبكة طرقية متميزة، عملت الهيئة بالتعاون مع الجهات المعنية على عدد كبير من المشروعات الطرقية في عام 2016 بقيمة إجمالية بلغت ملياراً و100 مليون درهم.

وأشار السويجي إلى أن المشروعات تنوعت بين إنشاء وتطوير وصيانة الطرق الخارجية والداخلية، ورفع كفاءة التقاطعات المتعددة، وأوضح أن أطوال الطرق المنجزة للمشروعات في عام 2016 بلغت 123 كم في مدن ومناطق إمارة الشارقة كافة، وقدم المجلس الشكر إلى هيئة الطرق والمواصلات على جهودها المبذولة.

وناقش المجلس تقرير دائرة التخطيط والمساحة حول احتياجات منطقة الرق السكنية والمخطط العام لها، وبين المهندس خالد بن بطي المهيري رئيس دائرة التخطيط والمساحة، التنوع الخدمي في المنطقة، والمشروعات التطويرية المنجزة ضمن خطة تأهيل المنطقة، والاحتياجات المستقبلية التي توفر الخدمات والمرافق كافة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا