• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ينطلق اليوم مستهدفاً رجال المرور والأطباء وأخصائيي الإسعاف

المؤتمر الدولي لحوادث الطرق بأبوظبي يبحث الأسباب وسبل الحد من إعاقة المصابين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد) ـ يبحث المؤتمر الدولي الأول لحوادث الطرق بأبوظبي، تحديد عوامل الخطر المسببة لحوادث المرور والحد من إعاقة المصابين فيها، بالإضافة إلى مراجعة تقنيات وأساليب جديدة لمواجهة الإصابات المتعددة، وذلك خلال فعالياته التي تنطلق اليوم وتختتم غداً باستضافة من مجموعة إل إل إتش، بالتعاون مع مرور أبوظبي، برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، بالتزامن مع أسبوع المرور الخليجي.

ويهدف المؤتمر إلى مناقشة أفضل الممارسات للرعاية على المدى الطويل وتقليل الخسائر البشرية والمالية الناجمة عن حوادث الطرق، ورفع مستوى السلامة على طرق الدولة، كما يهدف إلى التعرف إلى التحديات الجديدة التي سوف تظهر مع كل جديد وذكي، واستعراض التقنيات والابتكارات والاستراتيجيات ومبادرات الحد من السرعة.

ويستهدف المؤتمر فئات الأطباء وأخصائيي الإسعاف والصيادلة والممرضات، بالإضافة إلى فنيي الطوارئ الطبية ومهندسي الطرق وأخصائيي سلامة الطرق وضباط وأفراد شرطة المرور والعاملين في إدارة النقل. ويمثل المؤتمر الذي يقام برعاية رسمية من صحيفة «ذا ناشونال»، الصحيفة الإنجليزية واسعة الانتشار التابعة لأبوظبي للإعلام، ويشارك فيه نخبة من المسؤولين والقادة والباحثين في حوادث المرور، منتدى مهماً لإلهام صناع القرار وأخصائيي الرعاية الصحية وموظفي الخدمة العامة والأكاديميين والمحامين، والتشاور سعياً لتطوير وسائل جديدة. كما يمثل ملتقى فريداً لتبادل وجهات النظر حول الأفكار المتعلقة بتفادي حوادث المرور، وأفضل السبل لتطبيقها على الصعيدين الحكومي والخاص. وقال محمد العتيبة، رئيس تحرير صحيفة «ذا ناشونال»: «رعاية هذا المؤتمر تعكس إيماننا القوي بدور الإعلام في تثقيف الجمهور، وزيادة الوعي بأهمية اتباع شروط وإجراءات السلامة على الطرقات، حيث إن حصول الجمهور على المعلومات الصحيحة ووعيهم بمختلف المبادرات، يسهم في تعزيز مستويات السلامة على الطرقات، وهذا ما تركز عليه صحيفة «ذا ناشونال» التي تسعى لإرساء أعلى المعايير في الصحافة الإنجليزية في الشرق الأوسط، من خلال تقديم محتوى يعكس القضايا التي تؤثر على مختلف الأفراد في المجتمع».

وقال الدكتور شامشير فياليل، العضو المنتدب لمجموعة إل إل إتش، إن استضافة مؤتمر كهذا تنطلق من مسؤوليتنا الاجتماعية، وسعينا لمواصلة الجهود الرامية إلى إنقاذ الأرواح.

وأضاف: «نحن نرى أن من واجبنا توعية الناس بحوادث المرور وبخطوات الوقاية اللازم اتخاذها»، مشيراً إلى أن أكثر من 90% من مجموع الوفيات على الطرق تحصل في البلدان منخفضة أو متوسطة الدخل، بينما لا يسير فيها سوى أقل من نصف مجموع السيارات في العالم، لافتاً إلى أن المؤتمر «يوفر فرصة ثمينة للمهنيين للتفكير ومناقشة أساليب جديدة تسهم في مواجهة تحديات السلامة على الطرق، وتناول التطورات التكنولوجية وأساليب رفع مستوى الوعي». وأشار إلى أن حوادث الطرق تمثل السبب الأول لوفيات الشباب بين سني 15 و29 سنة، والسبب الثاني لوفيات الصغار بين سني 5 أعوام و14 عاماً، ما يظهر أهمية عقد مثل تلك اللقاءات، ومنها مؤتمر أبوظبي الذي يستضيف كوكبة متحدثين من بلدان عديدة، منها المملكة المتحدة وألمانيا ومصر والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض