• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

60 ألفاً قضوا في سجون الأسد ومقتل قائد في «أحرار الشام»

تحذيرات بريطانية من مخطط «داعشي» لضرب السياحة في المتوسط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 مايو 2016

عواصم (وكالات)

كشفت تقارير بريطانية أن تنظيم «داعش» الإرهابي يجري تدريبات على زوارق في بحيرة قطينة القريبة من مدينة حمص وسط سوريا، في إطار مخطط لشن هجمات على الشواطئ المكتظة في حوض البحر المتوسط الصيف المقبل.

وذكرت صحيفة «صن» في هذا الشأن أن كتائب تابعة لـ«داعش»، أغلبها من الهنود، تجري تدريبات في بحيرة قطينة القريبة من مدينة حمص السورية تمهيداً لاستهداف السياحة في المتوسط. ونشرت صوراً لمسلحين قالت إنهم من «داعش» في قوارب، شاهرين بنادق كلاشنيكوف. ورجح خبراء أمنيون أن يكون السياح في شواطئ فرنسا وإسبانيا وإيطاليا والمغرب وتركيا، أهدافاً لهجمات محتملة يشنها «داعش» الصيف المقبل في حين ذكرت الصحيفة، أن الاستخبارات الألمانية تلقت معلومات من نظيرتها الإيطالية، مفادها أن التنظيم الإرهابي يعد لهجمات دامية على المنتجعات السياحية المطلة على المتوسط، وطبقاً للتقارير، فإن الإيطاليين حصلوا على المعلومات من مصادر «موثوق بها» في أفريقيا. والصيف الماضي، قتل العشرات معظمهم بريطانيون، في اعتداءات إرهابية استهدفت متحف باردو في تونس العاصمة، وعلى شاطئ في مدينة سوسة التونسية، تبناها تنظيم «داعش».

وسط هذه الأجواء أعلنت مصادر المعارضة المسلحة أن القيادي العسكري في حركة «أحرار الشام» إسماعيل علي باشا المكنى بـ «أبي ضياء بنش»، قتل في اشتباكات مع قوات لنظام ومليشياتها في تلة الحدادة في ريف اللاذقية.

ذكرت تقارير تلفزيونية من جهة أخرى أن 5 من قوات الأمن الكردية «الأسايش» قضوا في تفجير سيارتين مفخختين جنوب رأس العين في ريف الحسكة شمال شرق سوريا.

وفي تقرير صادم، أعلن المرصد السوري الحقوقي أمس، أن 60 ألف معتقل على الأقل قضوا جراء التعذيب وسوء الأوضاع الإنسانية في سجون النظام خلال السنوات الخمس من عمر النزاع المحتدم. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا