• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المبعوث الأممي يؤكد استمرار الجهود لكن لا موعد لاستئنافها

مشاورات الكويت تدخل شهرها الثاني «متعثرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 مايو 2016

الكويت، صنعاء، الرياض (الاتحاد)

أكد مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، أمس، استمرار الجهود لاستئناف مشاورات السلام اليمنية في الكويت التي دخلت أمس شهرها الثاني دون تحقيق أي تقدم باتجاه وقف الحرب. وقال في «تغريدة» على «تويتر» «المساعي والجهود مستمرة للتوصل إلى اتفاق سياسي شامل».

لكن المبعوث الأممي الذي أشار إلى عقد لقاءات واجتماعات دون إضافة مزيد من التفاصيل، لم يحدد أي موعد لاستئناف الجلسات التي كانت علقت الثلاثاء الماضي لإصرار وفد الحكومة على ضمانات خطية من وفد متمردي الحوثي وصالح للالتزام بالمرجعيات، لاسيما قرار مجلس الأمن 2216 والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني.

وقالت مصادر سياسية «إن الوعود ما زالت غير كافية لتوفير الضمانات التي طالب بها الوفد الحكومي للعودة إلى المشاورات، في ظل غياب أي مبادرة إقليمية أو أممية أو دولية». لكنها أضافت أن ذلك لا يعني فشل المفاوضات، بل هي كما وصفها ولد الشيخ بالشاقة والصعبة رغم تأكيده أنه ليس أمام الطرفين من خيار آخر غير الخروج بحل سلمي شامل.

في المقابل، قال موقع حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه صالح «إن الوفد ناقش مع المبعوث الأممي خارطة الطريق للمرحلة الانتقالية، وفي مقدمتها المهام والصلاحيات والضمانات الخاصة بها، وجدد المطالبة بتشكيل سلطة تنفيذية توافقية، والعمل على تثبيت وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في 11 أبريل الماضي». فيما أكد السفير الروسي لدى اليمن فلاديمير ديدوفشكين، خلال لقائه أمس في صنعاء محمد علي الحوثي، حرص القيادة الروسية على سرعة تحقيق السلام في اليمن، وعودة الحياة إلى طبيعتها، والعمل على حل التحديات والإشكالات.

إلى ذلك، أكد رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، حرص الحكومة على إحلال السلام الدائم والعادل الذي لن يأتي إلا بتنفيذ قرار مجلس الأمن 2216. وقال خلال لقاء مع محافظ الجوف اللواء حسين العجي العواضي «إن الحكومة تولي اهتماماً كبيراً لمحافظات الجمهورية كافة، وتظل الجوف ضمن أولوليات عمل الحكومة للاهتمام بجميع القطاعات، وأهمها المجالات الخدمية. وثمن بن دغر، البطولات الكبيرة التي بذلتها مقاومة الجوف والجيش الوطني المسنودين بقوات التحالف العربي، في تحرير معظم مديريات المحافظة من مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية. وأضاف أن الحكومة تتابع بحرص شديد كل التطورات العسكرية الراهنة والخروق التي تقوم بها المليشيا الانقلابية.

من جهته، استعرض محافظ الجوف التطورات كافة التي تشهدها المحافظة على المستوى العسكري والخدمي، مطالباً الحكومة بمضاعفة الدعم في المجال الصحي، وتطوير آلية إيصال الأدوية والمساعدات الغذائية المقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية. وتطرق إلى ما تحقق في محافظة الجوف بفضل أبنائها والمقاومة وأبطال المنطقة السادسة، مشدداً على ضرورة المحافظة على تلك الروح العالية حتى لا نخسر ما تحقق من إنجازات، خاصة أن المحافظة حرمت كثيراً من قبل النظام السابق. وطالب بسرعة تنفيذ مشاريع تنموية وخدمية، على رأسها إعادة تأهيل مستشفى الجوف، وإنشاء منفذ بري يربط اليمن بالمملكة العربية السعودية.&rlm‫

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا