• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خلال ملتقى نظمته «جائزة الشيخة لطيفة»

خبراء يحذرون من غياب الحوار الأسري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 مارس 2014

شروق عوض (دبي) - أكد خبراء ضرورة تعزيز ودعم وغرس ثقافة الولاء للقيادة الرشيدة للدولة والانتماء لها، منوهين بأهمية كون الأسرة حاضنة لقيم ومبادئ الوفاء للوطن والهوية الوطنية والتكاتف والترابط والتآخي والتكاتف لتعزيز مسيرة الاتحاد.

وطالبوا بضرورة ربط الفعاليات الجماهيرية المقدمة للطلاب بالاحتياجات المجتمعية، والاستمرار في الشراكة بين الجائزة والمؤسسات الأكاديمية في تقديم المحاضرات، إضافة إلى الاستفادة من استراتيجية المؤسسات الأكاديمية العليا في مجال البحوث للعمل على حل المشكلات المحلية.

جاء ذلك خلال الملتقى الذي نظمته جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، أمس في فندق إنتركونتيننتال فستيفال سيتي بدبي، تحت عنوان «أسرة سعيدة بالحوار السوي»، لتعزيز أهمية التماسك والترابط الأسري والدور المجتمعي، الذي أقيم برعاية كريمة من سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، حرم سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة راعية الجائزة، بمشاركة عدد من الخبراء والمختصين.

وأشاروا إلى ضرورة تشجيع أعضاء الهيئات التعليمية في الجامعات للانخراط في العمل التطوعي، وأهمية الحوار مع ذوي الخبرة من كبار السن للاستفادة من خبرتهم في الحياة، وضرورة تفعيل الحوارات الأسرية الصحية التي تضمن سلامة الأسرة، وأهمية تضمين موجهات القمة الحكومية الثانية في السعي لتحفيز الأسرة، لتكون استثنائية من خلال تناول متطلبات الأسرة الاستثنائية، والاهتمام بالحوار الأسري لكونه صمام الأمان لحماية الأسرة.

كما أشاد الخبراء بمفردات وأطروحات الدورة الثانية للقمة الحكومية التي استلهمت موضوعاتها من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لمستقبل القمة الحكومية، التي ترتبط بشكل رئيس باحتياجات المتعاملين الحالية والمستقبلية، وتعزيز التحول من الحكومة الإلكترونية إلى الحكومية الذكية.

وأكدوا أن هذه الإنجازات والإشراقات والمبادرات سوف تنعكس بصورة إيجابية على الأسرة الإماراتية النواة الأولى في المجتمع وخط الدفاع الأول والحلقة الأقوى في منظومة الحياة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض