• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مجالس الشباب وصناعة المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 مايو 2016

جاءت مبادرة مجلس الإمارات للشباب بتشكيل مجلس للشباب في كل إمارة، لتؤكد من جديد الاهتمام الكبير والرعاية غير المسبوقة من قبل قيادتنا الرشيدة لشباب الدولة، بصفتهم قاطرة التنمية البشرية التي تقود قطاعات التنمية الشاملة والمستدامة في المستقبل، ولترسخ القدرات الوطنية الشابة وتعزز مشاركتهم بفاعلية واقتدار في رسم مستقبل وطنهم الغالي، وتحقيق آماله وطموحاته الكبرى في تصدر دول المنطقة والعالم في التقدم والازدهار، وليكون واحداً من أفضل دول العالم بحلول عام 2021.

وتعد المبادرة أصدق تعبير عن تأكيد المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» أن العمل الوطني لا يتوقف عند حد والمسؤولية تقع الآن عليكم يا شباب الإمارات وشاباتها لتحولوا الفرص التي أتيحت لكم إلى نقاط انطلاق لمزيد من العطاء لوطنكم وشعبكم.. إننا ننظر إلى مفهوم المواطنة بمعنى الولاء للوطن والالتزام بالعمل من أجله.. المواطنة تستدعي من كل منا أن يكون العطاء للوطن له نبراساً وهادياً، فالوطن كل متكامل وبناؤه يستوجب تضافر جهود الجميع والتكاتف والاستعداد لخدمته وحمايته.

ويأتي تشكيل مجلس الإمارات للشباب والمجالس المحلية المنبثقة عنه، تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي تؤكد ضرورة الاستماع لصوت الشباب، والتعرف إلى أفكارهم واقتراحاتهم، وتعزيز مهاراتهم ومعارفهم، وتوظيف طاقاتهم في ما ينفعهم ويخدم مجتمعهم، والاستفادة من مواهبهم ومعارفهم الحديثة في شتى المجالات، وتوفير منصة لعرض أفضل الممارسات، ومناقشة الموضوعات التي تهم الشباب وتطلعاتهم، وتساهم في الخروج بحلول عملية وأفكار مبتكرة للتحديات التي يواجهونها، كما أن المجالس ستكون منبراً مفتوحاً للتواصل وتبادل الآراء واقتراح الحلول لجميع التحديات، ولطرح أفكار الشباب المبتكرة وتطلعاتهم للمراحل المقبلة، كما أنها أداة رئيسة للاطلاع على الجوانب التي تسهم في تحقيق الشباب للنجاح، تتلمس احتياجاتهم، وتشكل مؤشراً يحدد توجهاتنا المستقبلية.

وفي الحقيقة أثلجت المبادرة قلوبنا نحن شباب الإمارات لأنها ستكون - بحسب تصريح معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيسة مجلس الإمارات للشباب - الذراع التنفيذية لمشروعات ومبادرات مجلس الشباب بالإمارات كافة، وستضم نخبة من مختلف فئات الشباب ذوي الكفاءات والمهارات المتميزة، يتم ترشيحهم واختيارهم من المجالس التنفيذية في كل إمارة، ما يضمن تمثيل شباب كل إمارة في مجلس الإمارات للشباب، ويعد هذا من الإيجابيات النوعية في تشكيل مجلس الشباب لأنه سيكون متنوعاً بين طلاب وموظفين من مجالات متنوعة، ليمثلوا أكبر شريحة من شباب كل إمارة، وهو ما يجعل من مجلس الشباب فضاء واسعاً، وأفقاً رحيباً من الأمل والسعادة والولاء في سماء الوطن الحبيب.

محمد عمر الهاشمي -

كاتب إماراتي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا